في الذكرى الـ 10 لرحيله : المجلس الوطني يستحضر إسهامات الراحل المحفوظ اعلي بيبا وبصماته في مسار بناء المؤسسة التشريعية

المجلس الوطني ، 02 يوليو 2020 (واص) - استحضر المجلس الوطني اليوم إسهامات الراجل المحفوظ اعلي بيبا الذي دافع عن قضية شعبه إلى أن وافاه الأجل المحتوم .

المجلس الوطني وفي بيان له بمناسبة اليوم الوطني للنائب الذي يصادف يوم رحيل المحفوز أعلي بيبا وهو على رأس المؤسسة التشريعية وهو يزاول مهامه النضالية على رأس الهيئة التشريعية في دورتها الربيعية لسنة 2010، ومنذ ذلك التاريخ تم اعتماد هذا التاريخ يوما وطنيا للنائب الصحراوي.

نص البيان :

 يخلد المجلس الوطني الصحراوي في الثاني من يوليو كل سنة، اليوم الوطني للنائب والذي يصادف يوم وفاة رئيس المجلس الوطني السابق المحفوظ اعلي بيبا الذي وفاه الأجل المحتوم وهو يزاول مهامه النضالية على رأس الهيئة التشريعية في دورتها الربيعية لسنة 2010، ومنذ ذلك التاريخ تم اعتماد هذا التاريخ يوما وطنيا للنائب الصحراوي.

وبهذه المناسبة نستحضر إسهامات الفقيد المحفوظ اعلي بيبا الذي كرس حياته، خدمة لشعبه وقضيته العادلة، وترك بصماته الجلية في مسار بناء وتطوير مؤسسة المجلس الوطني والدفع بالنشاط البرلماني والدبلوماسية في ساحة التضامن البرلماني الدولي ونسج العلاقات القوية مع شبكة التضامن العالمية، فضلا عن المهام القيادية التي باشرها في الجبهة الشعبية والدولة الصحراوية وهي مناسبة للترحم عليه وعلى كل شهداء القضية الوطنية.

ان اليوم الوطني للنائب هو فرصة للوقوف على تقييم دور المجلس الوطني الريادي في معركة البناء والتحرير التي يخوضها الشعب الصحراوي، والمساهمة في وضع الاسس للبناء الديمقراطي والاضطلاع بالرقابة والمحاسبة والوقوف على سن وتطبيق القوانين ومراقبة الجهاز التنفيذي في أداء البرامج وتطبيق خطط التسيير والتجاوب مع معالجة احتياجات وانشغالات المواطنين في كافة الميادين.

إضافة إلى دور المرافعة عن القضية الوطنية في مختلف الساحات وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية ونسج العلاقات الدولية وحشد الدعم والتأييد الدولي والعالمي للقضية الوطنية وتقريب ساعة النصر في تحقيق الاستقلال الوطني على كامل ربوع الصحراء الغربية.

وبهذه المناسبة يتوجه المجلس الوطني بالتحية والإجلال إلى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي حماة المجد والمكاسب، لنعبر لهم عن معاني الفخر والإعجاب بمؤسسة الجيش المرصع تاريخها بالبطولات والأمجاد والتي ستظل مصدر فخر واعتزاز الشعب الصحراوي.

كما نتوجه إلى بطلات وأبطال انتفاضة الاستقلال المباركة وفي مقدمتهم الأسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي باسمي آيات التقدير والعرفان على الاستبسال في مصارعة الاحتلال وخوض معركة الحرية بكل شجاعة وإقدام.

كما نتوجه إلى جماهير شعبنا في مختلف التواجدات بمخيمات العزة والكرامة والأرض المحتلة والأرضي المحررة والجاليات والشتات بالدعوة إلى رص الصفوف في معركة الاستقلال وتمتين عرى الوحدة الوطنية وتقوية المؤسسات بالتواجد الميداني والعمل الجاد وبث قيم التضحية والعطاء والإخلاص في أداء الواجب الوطني والالتفاف حول رائدة كفاح شعبنا الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وتفويت الفرصة على مخططات الاحتلال المغربي ودسائس العدو.

وهي مناسبة لتذكير المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن والأمم المتحدة بدورهم في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية ووضع الية أممية لمراقبة والتقرير عن انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة ووقف النهب الممنهج لخيرات الشعب الصحراوي، والمساهمة بفاعلية في إنهاء معاناته عبر احترام حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وفي الأخير نهيب بالمواطنين الصحراويين على اليقظة والتزام الإجراءات الاحترازية من انتشار فيروس كورونا وهو ما ساهم في الحفاظ على مجتمعنا من الوباء الفتاك، وهو ما يدعونا إلى الاستمرار في احترام هذه الإجراءات حفاظا على الصحة العامة ووقاية شعبنا من الوباء. (واص)

090/105.