في اليوم العالمي للمرأة : المطالبة بوقف معاناة المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة

الشهيد الحافظ 08 مارس 2020 (واص) - طالب الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان ، بالمساهمة في الضغط على النظام المغربي لوقف سياساته القمعية في حق النساء الصحراويات.

الاتحاد الوطني وفي بيان له بمناسبة الثامن مارس اليوم العالمي للمرأة الذي يعتبر محطة بارزة في تاريخ الإنسانية وعي النساء بحقوقهن وضرورة النضال من أجل تحقيق المكاسب واحترام الحقوق الأساسية. فقد كان خروج عاملات النسيج بنيويورك في القرن الماضي مطالبات بحقهن في المشاركة الفاعلة في الحياة العامة والدفاع عن الحقوق والحريات الأساسية.

وأضاف البيان أن الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يلتزم بالدفاع عن حقوق المرأة في العمل اللائق والمساواة والتغطية الاجتماعية وتكافؤ الفرص وحمايتها من التهميش والفقر وهشاشة التشغيل والعنف.

ولأن الإنسانية - يضيف البيان - سجلت نضالات متواصلة لنساء العالم من أجل العدالة والكرامة والمساواة والسلم والتنمية وكانت النساء الصحراويات رائدات في هذا المجال ؛ إذ رسمت المرأة الصحراوية داخل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، نهجا نضاليا لتحسين ظروف العمل وتطوير الحقوق والمكاسب وخاضت من أجلها نضالات من داخل مواقع العمل وخارجه. بدءا بالنساء بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب اللواتي لازلن يواجهن الظلم والقهر والاضطهاد والسجون من طرف الاحتلال المغربي وفي اللجوء أين قساوة الطبيعية وشظف العيش وفي المهجر أين الغربة والشتات والبعد عن الأوطان.

"يأتي احتفالنا بثامن من مارس هذه السنة على هامش اجتماع الأمانة الوطنية للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية الموسع حسب الرزنامة السنوية من عمل المنظمة وفي ظرف تاريخي تعيشه بلادنا ألا وهو الذكرى الرابعة والأربعين لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وسقوط أول شهيد ، حيث ساهمت المرأة إلى جانب الرجل بفعالية في الثورة كما لعبت أدوار طلائعية لإنجاح المشروع الوطني وتصدت لكل محاولات العدو المغربي الممنهجة ضد شعبنا وليظل صوت المرأة الصحراوية عالياً وثابتا" يقول البيان. الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يحث على تظافز الجهود والإصرار على الوحدة الوطنية والتماسك ومواجهة كل المؤامرات التي يحيكها العدو المغربي من خلال الحرب النفسية وسياساته القمعية وممارساته الهمجية ضد بطلات وأبطال الاستقلال بالأرض المحتلة وجنوب المغرب ومحاولاته المستمرة الرامية لتشويه صورة وسمعة رائدة كفاحنا الوطني التحريري الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي في كفاحه من أجل الحرية والاستقلال.

وأكد البيان على أهمية تطوير وصون وتعزيز المكاسب الوطنية التي حققها الشعب الصحراوي بالدم والدموع طيلة مسيرته النضالية ، كما يقف وقفة إجلال وإكبار لبواسل جيش التحرير الشعبي الصحراوي في الخطوط الأمامية مع العدو وأبطال الانتفاضة المجيدة وكل المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بمناسبة هذا اليوم يطالب نساء العالم وفي مقدمتهن النساء الإفريقيات بتوسيع دائرة التضامن مع المرأة الصحراوية في محنتها ودعم مقاومتها وصمودها في وجه الاحتلال وتفعيل مشاركتها في التنمية والسلام الدوليين ، كما يطالب المجتمع الدولي بالتدخل لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال ويؤكد على الدور النضالي البارز الذي تقوم به المرأة الصحراوية في المدن المحتلة في مواجهة الاحتلال المغربي من خلال الوقفات والتظاهرات اليومية وفي مختلف ساحات الفعل الوطني بمخيمات العزة والكرامة والجاليات والمهجر والمناطق المحررة.

وفي الختام الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يهنئ كافة النساء الصحراويات بعيدهن العالمي ويعلن بالمناسبة تضامنه اللامشروط مع نساء العالم ضحايا الاضطهاد والتعسف والحرمان ويناشد كل المنظمات الحقوقية والإنسانية التصدي للخروقات المغربية والضغط على المغرب لوقف معاناة النساء الصحراويات المحرومات من حقهن في الحرية كحق أساسي مشروع.

( واص ) 090/105