الندوة الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي ال 44 : موجة تضامن أوروبية من أجل إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية

بلاد الباسك (اسبانيا)، 20 نوفمبر 2019 (واص)- تأتي الطبعة ال44 للندوة الأوروبية للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو2019 )، المزمع اجراءها يومي الجمعة و السبت المقبلين بفيتوريا غاستيز (اسبانيا)، في مرحلة تواصل فيها الحركة التضامنية مع الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل الاستقلال ،التوسع في القارة الاوروبية.

و من المنتظر ان يشارك في هذا الموعد ازيد من 500 مشارك منهم ممثلي الحكومات التي تعترف بالجمهورية الصحراوية و نواب و منتخبون اوروبيون و منظمات سياسية و نقابية و جمعيات صداقة مع الشعب الصحراوي و كذا منظمات غير حكومية.

و على الساحة الاوروبية، تتميز الطبعة ال44 بتضاعف اعمال التضامن مع الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل الاستقلال، و هذا من اجل توفير الدعم الفعلي بغية وضع حد للاحتلال المغربي غير الشرعي و تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير و الذي تضمنه كل قرارات الامم المتحدة و مجلس الامن.

وفي هذا السياق، عبر المشاركون، في الندوة الدولية التي جرت يوم الجمعة الفارط بمجلس الشيوخ الفرنسي حول سيادة الشعب الصحراوي على ثرواته الطبيعية، عن التزامهم باتخاذ كل الاجراءات اللازمة مع الاتحاد الاوروبي من اجل تطبيق قرارات محكمة العدل الاوروبية لحماية ثروات الشعب الصحراوي الى غاية استقلاله".

و في بيان نهائي، رحب المشاركون بنجاح هذه الندوة التي سمحت بالتأكيد بوضوح "سيادة الشعب الصحراوي على كل الثروات الطبيعية".

و تندرج الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي، التي نظمت من طرف جمعية أصدقاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، في اطار العمل التي تقوم به الندوات السنوية لأوكوكو، و هما ندوة باريس فيتري لسنة 2017 و ندوة مدريد لسنة 2018

من جهة اخرى، نظم آلاف الصحراويين المقيمين بإسبانيا و اعضاء جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي في مختلف المقاطعات يوم السبت الماضي، مظاهرة كبيرة بمدريد لمطالبة الحكومة الاسبانية بإلغاء اعلان مدريد المخزي الذي وُقع سنة 1975 و الذي سمح للمغرب بغزو الاراضي الصحراوية.

و نظم المتظاهرون الذين قدموا من مختلف المقاطعات الاسبانية مسيرات في شوارع العاصمة الاسبانية انطلاقا من ساحة "اتوشا" الى ساحة "لاس بروبوسياس" امام وزارة الشؤون الخارجية الاسبانية.

و ذكر المشاركون من قلب مدريد بمقاومة الشعب الصحراوي البطولية ضد الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية، منددين باللامبالاة المخجلة لمختلف الحكومات "الديمقراطية" الاسبانية المتواطئة مع فرضيات الالحاق المغربية و اللامبالاة لانتهاكات حقوق الانسان للشعب الصحراوي الاعزل.

و هتف المتظاهرون بشعارات: "كفى لاستعمار الصحراء الغربية و قد آن الاوان لوضع حد للهجرة و الاحتلال. كفا للقمع و نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية ".

كما تأتي الطبعة ال44 للندوة عشية انعقاد المؤتمر ال15 لجبهة البوليساريو المقرر من 19 الى 23 ديسمبر المقبل . (واص)
090/105