مجلس الشيوخ الفرنسي يحتضن ندوة حول الثروات في الصحراء الغربية

باريس (فرنسا)، 08 نوفمبر 2019 (واص) - عقد المكتب التنفيذي لجمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية، إجتماعه التحضيري للندوة الدولية  الرابعة حول الثروات الطبيعية للصحراء الغربية، المزمع عقدها بمقر مجلس الشيوخ الفرنسي في 15 نوفمبر، تحت عنوان (سيادة الشعب الصحراوي على موارده الطبيعية)

وحضر الندوة  مسئولون صحراويون، إلى جانب محامون من فرنسا ونيجريا وشخصيات سياسية وكذا خبراء في القانون الدولي من أوروبا، إفريقيا وأستراليا.

الإجتماع التحضيري حضره إلى جانب أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية وممثليها في مختلف المدن، ممثل الجبهة في فرنسا السيد أبي بشراي البشير، حيث قدم أمام الحضور عرض عن أخر تطورات القضية الوطنية على ضوء قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2494 (2019) وبيان الجبهة في هذا الصدد.

هذا إلى جانب المستجدات في الشق المتعلق بالمعركة القانونية التي تخوضها جبهة البوليساريو على مستوى المحكمة الأوروبية للمرافعة عن سيادة الشعب الصحراوي على موارده الطبيعية وحمايتها من النهب الممنهج من قبل الشركات المتعددة الجنسيات وبعض الهيئات الإقليمية المدفوعة من البلدان المعروفة بدعمها للإحتلال المغربي والتواطؤ معه في انتهاك القانون والشرعية الدوليين في الصحراء الغربية.

كما ناقش الاجتماع كذلك وبشكل مفصل آخر الترتيبات ومن مختلف الجوانب بخصوص الندوة الدولية الأولى من نوعها بمقر الشيوخ الفرنسي، كما تم تقييم ومراجعة شاملة للخطوات التي تم اتخاذها من أجل إنجاح هذا الحدث الهام، الذي سيسلط من خلال المشاركون من مختلف البلدان الضوء على أحد مواضيع الساعة في الساحة الدولية وتحديدا الأوروبية، فيما يخص الملفات ذات الصلة بقضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.

هذا وتعد الندوة الدولية االمزمع عقدها بمقر  مجلس الشيوخ الفرنسي  الثانية من نوعها التي تناقش ملف  الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية، بعد الندوة الأولى التي تم تنظيمها بمدينة كونفروفيل لورشي بشراكة بين مجلسها البلدي وجمعية أصدقاء الجمهورية وممثلية الجبهة في فرنسا أواخر شهر أكتوبر من السنة الماضية. (واص)

090/105.