السفير الأنغولي بزيمبابوي يؤكد استمرار دعم بلاده حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال

هارار (زيمبابوي) 05 سبتمبر 2019 (واص)- عبر السفير الأنغولي بزمبابوي، السيد أغوستينو طافاريس، يوم أمس الأربعاء، عن ثبات موقف بلاده من حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، خلال زيارته نظيره الصحراوي في البلد الأفريقي، موسى بلال، بمقر السفارة الصحراوية بالعاصمة هارار الزيمبابوية.

وكان السفير الصحراوي بزيمبابوي، قد استقبل نظيره الأنغولي الجديد المعتمد حديثا لدى زيمبابوي خلفا للسفير السابق السيد بيدرو فال نيتو، في زيارة مجاملة طلبها السفير الأنغولي للتعرف على الوضع العام بالبلد، ومناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ورحب السفير الصحراوي في بداية اللقاء بالسيد أغوستينو، الذي  أطلعه على أهم التطورات السياسية الأخيرة في قضية الصحراء الغربية، وآخر المستجدات على الساحة الدولية والافريقية بصفة خاصة.

وأعرب السيد موسى بلال عن امتنان الحكومة والشعب الصحراويين للدعم والتضامن الذي ما فتئت تحظى به القضية الصحراوية من طرف الحكومة والشعب الأنغوليين مذكّرا في ذات السياق بنتائج قمة دول مجموعة الصادك الأخيرة، التي تُعتبر آنغولا عضوا فاعلا فيها، والتي جددت الدعم والمساندة للقضية الصحراوية.

السيد تافاريس، الذي كان مرفوقا بالكاتب الأول بالسفارة السيد إدواردو كوندوا، جدد دعم بلاده للقضية الصحراوية وأكد أن "موقف آنغولا موقف مبدئي" على غرار موقف الاتحاد الافريقي وموقف دول الصادك بصفة خاصة.

وجدير بالذكر أن السفير الأنغولي هو من السفراء المجربين في الدبلوماسية الأنغولية، حيث سبق له أن مثّـل بلاده في كل من اسبانيا والهند وكندا والولايات المتحدة الأمريكية.

وفي ختام اللقاء، سلم السفير الصحراوي نظيره الأنغولي مذكرة حول القضية الصحراوية وآخر المستجدات المتعلقة بها، بالإضافة إلى مجموعة من الوثائق الأخرى.

090/500/60 (واص)