"التعاون والتكامل بين شعوب ودول المنطقة مرهون بالاحترام المتبادل للحدود الدولية واليات حسن الجوار " (الوزير الأول)

(الجزائر)، 27 يوليو 2019 (واص) - أوضح الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد الولي أعكيك أن التعاون والتكامل بين شعوب ودول المنطقة مرهون بالاحترام المتبادل للحدود الدولية  واليات حسن الجوار  

الوزير الأول في كلمته خلال إشرافه على انطلاق أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية في طبعتها العاشرة بولاية بومرداس الجزائرية ، قال بأن التعاون والتكامل بين شعوب ودول المنطقة خيار استراتيجي لا مناص منه  ، لكنه - يؤكد الوزير الأول - خيار مرهون بالاحترام المتبادل للحدود الدولية ، واليات حسن الجوار ، وبالتالي احترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال.

ذلك الحق - يضيف محمد الولي أعكيك - الذي قدم من أجله الشعب الصحراوي كل غال ونفيس ، ولن يحيد عنه قيد أنملة ، مهما كلفه ذلك من ثمن ومهما تطلب من تضحيات .

و أضاف الوزير الأول  " لقد حان الوقت لأن يعي أحرار المغرب وضمائره الحية أن سياسات الضم بالقوة والأحلام التوسعية ، ومحاولة مصادرة حقوق الأشقاء في الحرية والاستقلال  ، التي ينتهجها النظام المغربي ، لن تذهب بعيدا ومآلها الخسران المبين ، وهي محاولات – يقول المتحدث – يائسة لتشتيت الانتباه وصرف الأنظار عن الأزمات البنيوية التي يعاني منها النظام المغربي ذاته ولن تثمر الا المعاناة والعزلة . (واص)

090/105.