الحزب الشيوعي الفرنسي يدين الأعمال الوحشية التي يتعرض لها المدنيون الصحراويون على أيدي سلطات الاحتلال المغربي

باريس (فرنسا) 22 يوليو 2019 (واص) - أدان الحزب الشيوعي الفرنسي، الأعمال الوحشية والعدوان الذي أقدمت عليه مساء يوم الجمعة الماضي، أجهزة الأمن المغربية ضد المدنيين الصحراويين العزل خلال الاحتفالات التي شهدتها مدينة العيون المحتلة بفوز المنتخب الوطني الجزائري بلقب كأس أمم إفريقيا 2019.

وجدد الحزب في نص البيان التنديدي بهذه الأحداث الأليمة ، الدعوة إلى الحكومة الفرنسية للتوقف عن تغطية الأعمال الإجرامية لملك المغرب وتحمل مسؤولياتها في ما حصل للمدنيين الصحراويين من جرائم يندى لها الجبين، بعد اعتراضها من داخل مجلس الأمن الدولي على منح صلاحيات لبعثة المينورسو كي تتمكن من مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

وذكر الحزب الفرنسي ، الاتحاد الأوروبي بتبعات تجديد اتفاقية غير قانونية مع المغرب قوة الاحتلال في الصحراء الغربية ، وما يشكله ذلك من تشجيع للإفلات من العقاب وللعنف المفرط الذي تعرض له المدنيون الصحراويون الجمعة المنصرم أدى إلى اغتيال الشابة الصحراوية صباح عثمان أحميدة ، وسقوط عدد كبير من الضحايا واعتقال عشرات الشباب دون أدنى سبب إقترفوه سوى التعبير عن فرحتهم بفوز المنتخب الوطني الجزائري بلقب بطولة أمم إفريقيا لكرة القدم.

وأكد الحزب الشيوعي الفرنسي، تضامنه مع الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو إثر هذه الأحداث  الدامية التي شهدتها مدينة العيون المحتلة وراحت ضحيتها الشابة صباح عثمان أحميدة والضحايا الذين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة من بينهم نساء، شباب وأطفال قصر.

( واص ) 090/100