المجلس الوطني يؤكد ان انتفاضة الاستقلال هي السبيل الأمثل لمواصلة الضغط على المحتل المغربي لإظهار عدوانيته وإجرامه امام العالم



المجلس الوطني 02 يوليو2019 (واص)ـ اصدر المجلس الوطني اليوم الثلاثاء في ختام فعاليات تخليد اليوم الوطني للنائب بيانا بالمناسبة لمجلس الوطني أكد  فيه ان انتفاضة الاستقلال هي السبيل الأمثل لمواصلة الضغط على المحتل المغربي لإظهار عدوانيته وإجرامه امام العالم، ما يستدعي المزيد من التجنيد والتعبئة الجماهيرية وحشد كل القوى الوطنية من اجل ربح المعركة المصيرية.

واستعرض المجلس  رمزية الحدث الذي يصادف الذكرى التاسعة لاستشهاد الفقيد المحفوظ أعلي بيبا الذي رحل في مثل هذا اليوم من سنة 2010 وهو يقود المجلس الوطني الصحراوي تاركا بصماته التي لاتزال تشكل ديناميكية للدفع بالعمل نحو الارتقاء وتعزيز مكانة المجلس الوطني ضمن التجربة الوطنية في ميادينها المختلفة.

واكد البيان ان المجلس الوطني خصص هذه السنة المناسبة لاستحضار وتمجيد بطولات وامجاد انتفاضة الاستقلال المباركة في الشطر المحتل من الصحراء الغربية وما يقاسيه السجناء  السياسيون الصحراويوين   في سجون الاحتلال المغربي

واضاف البيان "ان المناورات المغربية الاخيرة في محاولة الزج بدول افريقيا للاعتداء على السيادة الوطنية من خلال فتح قنصلية شرفية لجمهورية ساحل العاج بمدينة العيون المحتلة وتنظيم منتدى كرانس مونتانا بمدينة الداخلة المحتلة لهو دليل على مدى الارتباك والتخبط والتناقضات التي يعيشها الاحتلال المغربي، ففي حين يجلس الى جانب الجمهورية الصحراوية في المحافل الدولية وتحت مظلة الاتحاد الافريقي ويؤكد التزامه بميثاقه التأسيسي وقوانينه، يمارس نقيض ذلك على الميدان بالاستمرار في احتلال اجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس داخل الاتحاد الافريقي ويوقع اتفاقيات اقتصادية مع الاتحاد الاوروبي تشمل الاراضي الصحراوية ومياهها الاقليمية في تناقض ايضا مع قرار محكمة العدل الاوروبية والقانون الدولي"

واعتبر المجلس الوطني ان "كل هذه المؤشرات توحي بقرب رحيل الاحتلال وبراهين إدانة إضافية لجرائمه المستمرة في حق الشعب الصحراوي".

كما اشاد البيان "بمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي المرابطين في الجبهات الامامية، وخطوط التماس مع العدو المتخندق خلف جدار الذل والعار، وجاهزيتهم الدائمة للذود على حوزة الوطن وكرامة الشعب"

 كما توجه المجلس الوطني بالتحية لكل المناضلين في مختلف ميادين العمل بمخيمات اللاجئين والارض المحتلة والمهجر والشتات وخاطب فيهم روح المسؤولية وضمير القضية التي عاهد الشعب الله عليها، من اجل تعزيز الوحدة الوطنية، والالتحام برائدة الكفاح الوطني الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، ومضاعفة الجهود للتصدي للمؤامرات الدنيئة التي ما نفك الاحتلال يحيكها ضد الشعب الصحراوي وقضيته العادلة"

واستحضر المجلس الوطني بالمناسبة  الاسهامات الكبيرة التي قدمها اعضاء هذه المؤسسة على مدار العهد التشريعية وهي مناسبة لتهنئتهم بيومهم الوطني ومساهماتهم التي ستظل ترسم معالم المستقبل المشرق لدولة الحق والقانون على كامل ربوع الصحراء الغربية حرة مستقلة"

90/900 (واص)