المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله الوالي لخفاوني يضرب إنذاريا عن الطعام

القنيطرة ( المغرب ) 29 أبريل 2019 (واص) - أعلن المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك عبد الله الوالي لخفاوني المتواجد بسجن القنيطرة شمال العاصمة المغربية الرباط بموجب حكم قاسي وجائر تصل مدته للمؤبد ، أعلن عزمه الشروع في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة يومي الاثنين والثلاثاء ؛ احتجاجا على تنصل الدولة المغربية من التزاماتها والمتعلقة بالحق في الترحيل والتقريب من محل سكنى العائلة فضلا عن مصادرتها لحقه العادل في العلاج ونهجها لسياسة التمييز العنصري.

ولذات الأسباب المتعلقة بتملص الدولة المغربية عبر الإدارة العامة للسجون من تعهداتها السابقة ، كان عبد الله الوالي لخفاوني قد خاض إضرابا عن الطعام العام الماضي ليعلقه في 10 أبريل 2018 ، وخاصة بعد توصل طبيب المؤسسة السجنية إلى ضرورة إحالة المعتقل السياسي الصحراوي على أطباء أخصائيين في الجهاز الهضمي لعدم توفر إدارة سجن القنيطرة على الإمكانيات والمعدات اللازمة للعلاج وتشخيص الحالة المرضية التي يعاني منها.

وفي آخر الخطوات التصعيدية ضده ، أبرزت رابطة حماية السجناء الصحراويين أن الإدارة المغربية العامة للسجون ، أقدمت على مصادرة حق عبد الله الوالي لخفاوني في الدراسة والتحصيل العلمي (الماستر) إضافة إلى عرقلة إتمام إجراءات إدارية مرخص لها ( وكالة عائلية) والمنع من مراسلة المنظمات الدولية رغم توفرها على نسخ مسجلة لديها ، إضافة إلى المنع من ممارسة الشعائر الدينية (صلاة الجمعة) والتي يسمح بها لسجناء الحق العام دون عراقيل فضلا عن عدم توفير أجواء مناسبة للاستفادة من حصص دعم وتقوية في اللغات الأجنبية كما هو معمول به ، وممارسة الرياضة وتخصيص الوقت الكافي للفسحة تماشيا وما هو معلن دوليا في هذا الصدد.

للتذكير يتواجد المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك عبد الله الوالي لخفاوني بسجن قنيطرة شمال الرباط العاصمة المغربية بموجب حكم قاسي وجائر تصل مدته للمؤبد خلال محاكمة غير عادلة تفتقد لضمانات المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية وبحضور ممثلين عن هيئات دبلوماسية دولية ومنظمات دولية تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايتس ووتش والعفو الدولية وغيرهما.

( واص ) 090/100