الفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم تحيي حفلا فنيا بالعاصمة الفرنسية

باريس (فرنسا) 27 أبريل 2019 (واص) - أحيت أول أمس الجمعة الفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم ، حفلا فنيا بقاعة "بان بيبيه" وسط العاصمة الفرنسية ، سجل حضور جمهور فرنسي غفير للتعبير عن تضامنه مع صوت المقاومة الصحراوية ورفضه القاطع للقرار الجائر في حقها من قبل إدارة معهد العالم العربي بتواطؤ مع نظام الاحتلال المغربي عبر سفارته في باريس ، والذي أسفر عن إلغاء حفل فني كان من المنتظر أن تحييه ضمن فعاليات مهرجان "أرابفولي" في 10 مارس المنصرم.

وفي كلمة افتتاح الحفل ، عبرت الفنانة عزيزة إبراهيم عن سعادتها بتواجدها في باريس لإحياء هذا الحفل الموسيقي أمام جمهور فريد بدعمه لحرية الرأي والتعبير الذي يشكل هذا الحفل جزءا منه ، مبرزة "لقد اخترت لهذه السهرة مجموعة أغاني حول حرية الرأي ، والثورة الصحراوية وعن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير" في رسالة تحد لإدارة معهد العالم العربي ولنظام الاحتلال المغربي ولوبياته النافذة في فرنسا ، وتفنيدا لدعايتهم المغرضة.

وحضر الحفل الذي دام لأكثر من ساعتين وفد عن ممثلية جبهة البوليساريو بفرنسا تحت رئاسة السيد أبي بشرايا البشير ، وجمعيات الجالية الصحراوية والهيئات المتضامنة مع الشعب الصحراوي ، إلى جانب شخصيات سياسية وممثلين عن بعض المنظمات الحقوقية والإنسانية الفرنسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم أجرت مقابلات صحفية مع عدة وسائل إعلامية فرنسية مكتوبة ومسموعة ، تطرقت خلالها إلى مسارها الفني للتحسيس بنضال الشعب الصحراوي من أجل الاستقلال ومعاناته نتيجة الاحتلال العسكري المغربي ، كما توقفت عند أسباب إلغاء مشاركتها في مهرجان "أرابفولي" نتيجة تواطؤ إدارة معهد العالم العربي مع سفارة الاحتلال بباريس.

( واص ) 090/100