انقطاع الاتصال بالمعتقل السياسي الخليل أمبيريك شكراد وسط تخوفات على مصيره

العيون المحتلة 22 أبريل 2019 (واص) - اشتدت مخاوف عائلة المعتقل السياسي الصحراوي الخليل أمبيريك شكراد في ظل المصير المجهول لابنها المعتقل بسجن ورزازات الرهيب ، حسب مصدر إعلامي من المناطق المحتلة.

وأبرز المصدر أن عائلة المعتقل السياسي سالف الذكر ، أكدت انقطاع الاتصال به بعد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ 19 مارس الماضي وذلك على خلفية المعاملة القاسية والحاطة من الكرامة التي يتلقاها من طرف حراس وموظفي سجن ورزازات مباشرة بعد نقله إليه.

وأضافت العائلة أنها تلقت اتصالا من داخل السجن من طرق أحد سجناء الحق العام ، أن حراس السجن أقدموا على اقتياد ابنها المعتقل مباشرة بعد إضرابه عن الطعام وذلك لوجهة مجهولة انتقاما من المعركة التي يخوضها.

وتطالب عائلة المعتقل السياسي الصحراوي الخليل أمبيريك شكراد بتدخل عاجل من أجل الكشف عن مصير ابنها المعتقل ، محملة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن سلامته.

( واص ) 090/100