جمعية الجالية الصحراوية ببلجيكا تخلد ذكرى الثامن مارس وتكرم شخصيات وطنية وصديقة للشعب الصحراوي

بروكسل ( بلجيكا ) 11 مارس 2019 (واص) - أحيت جمعية الجالية الصحراوية "الصحراء ما تنباع" بالمملكة البلجيكية السبت الماضي ذكرى الثامن مارس (عيد المرأة واستشهاد أول شهيد لثورة الـ20 ماي) من خلال حفل ساهر أشرف عليه مكتب جمعية الجالية وحضره ممثل جبهة البوليساريو ببلجيكا أبة ماء لعينين والمكلف بالجالية الصحراوية بأوروبا سيدي إبراهيم الخراشي ، وجمع كبير من الجالية الصحراوية وممثلين عن جمعيات الجالية الصحراوية بفرنسا وإسبانيا ، إلى جانب أشقاء من أفراد الجالية الجزائرية والموريتانية المقيمة ببروكسل. وفي كلمته بالمناسبة ، حيى المكلف بالجالية الصحراوية بأوروبا الدور الذي تلعبه جمعيات الجالية الصحراوية بأوروبا للتعريف بكفاح شعبنا ، وثمن نضالات جماهيرنا بالأرض المحتلة ودور الجالية في التضامن والمؤازرة وفضح الانتهاكات الجسيمة بالصحراء الغربية.

وطالب المتحدث الجالية الصحراوية بأوروبا إلى تنظيم وقفات وتظاهرات ببعض العواصم الأوروبية لذلك الغرض.

من جهته ، تطرق ممثل الجبهة ببلجيكا إلى مستجدات المفاوضات التي يشرف عليها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي ، كما تطرق بالتفصيل إلى ملف اتفاقيات التجارة والصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية الذي يعتبر انتهاكا للشرعية الدولية ، مذكرا بقرار محكمة العدل الأوروبية والمعارك القانونية المنتظر القيام بها.

وتوّجت التظاهرة بحفل فني وتكريم شخصيات ساندت كفاح شعبنا مثل: الكاتبة اللبنانية ليلى بديع ، رئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بيير غالون ، عضو الأمانة الوطنية الوزير المستشار المكلف بأوروبا محمد سيداتي ، وكذا مجموعة من المناضلات والشخصيات الفنية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

( واص ) 090/100