"على الدول الأوروبية التي ساهمت في توقيع اتفاقيات مع المغرب تشمل الصحراء الغربية تقديم توضيحات أمام محكمة العدل الأوروبية" (امحمد خداد)

مدريد (اسبانيا)، 16 جانفي 2019 (واص) - أكد اليوم الأربعاء رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالأمانة الوطنية ، المنسق الصحراوي مع المينورسو السيد أمحمد خداد،  في تصريح لموقع la realidad saharaui أن " أوربا كانت تضع قدم في انتهاك الشرعية وأصبحت اليوم تضع قدمين" في إشارة واضحة منه إلى تورط الإتحاد الأوروبي مع المغرب في عملية النهب الغير شرعي للثروات الطبيعية للشعب الصحراوي .

وشدد أمحمد خداد عزم جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية تقديم الأطراف الأوروبية المتورطة في توقيع اتفاق الصيد مع المغرب الذي يضم الصحراء الغربية لمحكمة العدل الأوروبية، مضيفا " أنهعليها تقديم توضيحات للمحكمة".

وأدان المسؤول الصحراوي تجاهل الإتحاد الأوروبي لأحكام محكمة العدل الأوروبية التي نصت على أنه لا يمكن إبرام أي اتفاق يشمل أراضي أو مياه أو أجواء الصحراء الغربية دون الأخذ بعين الإعتبار موافقة الشعب الصحراوي.

وعبر امحمد خداد عن أسفه "لسباحة الإتحاد الأوروبي عكس التيار" بمساهمته في تقويض السلام والإستقرار بالمنطقة والعالم، بدلا من مساعدة المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر. (واص)

090/105.