بلدة أغوينيت المحررة تشهد افتتاح اشغال ملتقى جاليات الجنوب في طبعته الثانية والعشرين

أغوينيت  (المناطق المحررة) 24 نوفمبر 2018 (واص)- انطلقت اشغال الملتقى الثاني و العشرين لجاليات الجنوب، اليوم السبت ببلدة اغوينيت المحررة، ملتقى الشهيد حسنة الطالب بويا الولي، تحت شعار " جاليات الجنوب قوة مجندة لفرض الإستقلال والسيادة"، و ذلك ضمن البرنامج السنوي لوزارة الأرض المحتلة والجاليات والريف الوطني.

و أفتتح الملتقى من طرف عضو الأمانة الوطنية وزير الأرض المحتلة والجاليات السيد البشير مصطفى السيد، مرفوقا بمسؤول جاليات الجنوب السيد أحمد علين، وبحضور عضو الأمانة الوطنية قائد الناحية العسكرية السابعة السيد حمة مالو، والسيد المحفوظ الزين قائد الناحية العسكرية الثالثة.

وحضر الملتقى أمنا وأطر فروع جاليات الجنوب، حيث تم تقديم عدة تقارير متعلقة بأنشطة الجاليات بالجنوب، السياسية خاصة وتلك المتعلقة بالتأطير وضبط كل الجوانب المتعلقة بجالياتنا بقطاع الجنوب، كما تم الاستماع الى كل الانشغالات المطروحة بعد نقاش كافة التقارير.

وتميز ملتقى جاليات الجنوب في طبعته الثانية والعشرين بعقد توأمات بين فروع من جاليات الجنوب ونواحي من جيش التحرير الشعبي الصحراوي، يتعلق الأمر بتوأمات بين الفروع الأساسية بنواكشوط ونواذيبو وأزويرات ونواحي جيش التحرير الأولى والسابعة والثالثة.

ويأتي ملتقى جاليات الجنوب في وقت تشهد فيه القضية الوطنية تطورات متسارعة على مستوى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والإتحاد الإفريقي وكذلك في ملف الثروات الطبيعية وحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة داخل برلمان وهيئات ودول الإتحاد الأوروبي، وهي الملفات التي أطلع عضو الأمانة الوطنية وزير الأرض المحتلة والجاليات قيادات وأمنا وأطر جاليات الجنوب على تفاصيلها، مؤكدا على ضرورة تجند جالياتنا في كل مكان من أجل الدفاع عن القضية الوطنية وتمثيل الشعب الصحراوي ونشر قضيته العادلة في دول المنطقة والعالم.

كما أكد مسؤول جاليات الجنوب استعداد كافة المناضلين في القطر الموريتاني الشقيق الاستمرار في أنشطتهم النضالية كمناضلين في فروع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

ومن المنتظر أن يشهد الملتقى في يومه الثاني ببلدة أغوينيت المحررة العديد من الأنشطة كما ينتظر أن تصدر في ختامه رسائل وتوصيات هامة. (واص)

090/110