الوفد المغربي ينسحب من مؤتمر الشراكة الإفريقية اليابانية

طوكيو ( اليابان ) 06 أكتوبر  2018 (واص) -  انسحب الوفد المغربي الذي كان يشارك في المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان ، بعد تمسك الاتحاد الإفريقي بحضور الجمهورية الصحراوية أشغال المؤتمر إلى جانب الأمم المتحدة ، الاتحاد الأوروبي ، البنك الدولي وعديد الهيئات القارية والدولية.

كما يحضر الاجتماع عشرات المنظمات الدولية والإقليمية كدول آسيا وعشرات المنظمات المهتمة بإفريقيا وبالسياسة الدولية ، ناهيك عن القوى الكبرى التي تحضر هي الأخرى لمتابعة تطور العلاقات الإفريقية اليابانية.

ويشرف على الشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان مجموعة من الفاعلين الدوليين من الاتحاد الإفريقي ، اليابان والأمم المتحدة التي مثلتها اليوم نائبة الأمين العام المكلفة بإفريقيا ومدير البنك الدولي المكلف بإفريقيا وكذا الأمينة المساعدة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.

إن هذا الحضور العالمي المتنوع يفسر الإحباط الذي أصاب الوفد المغربي فلم يجد أمامه سوى الانسحاب خلال الجلسة الافتتاحية مباشرة بعد خطاب الوزير الياباني لعدم تقبله حضور الجمهورية الصحراوية المؤتمر.

إن المؤتمر الوزاري السابع للشراكة بين الاتحاد الإفريقي واليابان يجدد من العاصمة اليابانية طوكيو ، رسالة قوية موجهة للرباط مفادها أن سياسة الاستعمار والاحتلال التي ينتهجها المغرب ضد الدولة الصحراوية مصيرها الفشل التام ، وأن عواقب التعنت المغربي ضد إرادة الشعب الصحراوي وحقوقه في الاستقلال والسيادة تنذر بعواقب خطيرة على النظام التوسعي الذي رهن مصيره بمواصلة احتلال أراضى الغير وبعملية استعمارية مآلها الفشل.

( واص ) 090/100