أي نشاط أجنبي داخل حدود الصحراء الغربية هو دعم للاحتلال وإطالة لمعاناة الشعب الصحراوي (جمعية صحراوية)

العيون المحتلة 21 يوليو 2018 (واص) - أكدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية ، أن أي نشاط أجنبي داخل حدود الصحراء الغربية هو تكريس وشرعنة  للاحتلال وإطالة لمعاناة الشعب الصحراوي.

وأبرز بيان للجمعية أمس الجمعة ، أنه في ظل النهب المتواصل والانتهاك الفاضح ، لازالت السفن الأجنبية تنتهك مياه الصحراء الغربية ، حيث تستبيح موانئ مدن الصحراء الغربية المحتلة العديد من السفن ترسو وتغادر متى شاءت دون حسيب أو رقيب.

وأكدت الجمعية في هذا الإطار ، أنه وبعد ما يقارب مدة 42 يوما في عرض البحر سوف تصل اليوم السبت شحنة الفوسفات المنهوب من الجزء المحتل من الصحراء الغربية تقدر كميتها بأزيد من 61 ألف طن تحملها سفينة ULTRA INTEGRITY تحمل علم جزر مارشال مسجلة تحت رقم IMO: 9748083 ، هذه الباخرة لا تفصلها سوى ساعات قليلة عن مدينة VANCOUVER الكندية التي استقبلت العديد من الشحنات خلال الأشهر الماضية ، كما أن الجمعية وثقت سفينة بنمية أخرى ULTRA DWARKA مسجلة تحت رقم IMO:  9615157 والتي غادرت ميناء العيون المحتلة بتاريخ 14 يوليو 2018 تجاه نفس المدينة الكندية ومن المتوقع أن تصلها بتاريخ 31 غشت 2018.

وأكدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية ، عزمها مواصلة رصد وتتبع بل وفضح هذه البواخر الأجنبية ، ليس  بالصحراء الغربية فقط ، بل ومطاردتها في كل موانئ العالم وبشتى الوسائل ، داعية كل الصحراويين إلى الاستنفار الشامل وبذل كافة  الجهود وتوحيدها ، والعمل من أجل كشف هذه الخروقات وفضحها.

وناشد البيان الحكومة الكندية ، منع هذه السفن من الرسو في موانئها ومن الاستمرار في انتهاك القانون الدولي ، كما ناشد الأمم المتحدة ومجلس الأمن للعمل بأسرع وقت لوقف هذا النزيف ، من خلال إنشاء آلية أممية تحمي ثرواتنا من النهب والاستنزاف.

( واص ) 090/100