"قمة نواكشوط شكلت منعطفا في التعاطي مع القضية الصحراوية" (وزير الخارجية)

نواكشوط (موريتانيا)، 03 جويلية 2018 (واص) - أكد وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد ولد السالك أن القمة الـ 31 للإتحاد الإفريقي شكلت منعطفا في التعاطي مع القضية الصحراوية .        

ولد السالك وخلال لقاء مع الإذاعة الوطنية من نواكشوط  أوضح أن "القمة شكلت منعطفا في التعاطي الإفريقي مع القضية الصحراوية بالنسبة لافريقيا، مشيرا في هذا الإطار إلى أن  منظمة الوحدة الإفريقية هي التي بادرت بالحل السلمي المبني على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير سنة 1983 عندما اتفق الأفارقة على أن طبيعة الصراع القانونية هي تصفية استعمار .  

 الاحتلال المغربي - يقول وزير الخارجية - أصبح يعد أيامه انطلاقا من قمة نواكشوط "فجلوس المملكة المغربية مع الدولة الصحراوية في نواكشوط يدل على أن عهد الاستعمار والأمبراطوريات قد ولى وأن الاحتلال سينتهي باعتبار أنه لا الشعب الصحراوي ولا المجتمع الدولي يقبل به".  

وأضاف على أن إجماع  القادة الأفارقة على ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره هو العجلة التي حركت الأليات الأممية لإيجاد حل للقضية الصحراوية .   

وأشار ولد السالك إلى أن عرقلة المغرب للاستفتاء لمدة 27 سنة خلق انشغالا وغلقا افريقيا متصاعدا لدى القادة الأفارقة .

 وعن تشكيل اللجنة الرئاسية حول القضية الصحراوية ، أكد ولد السالك أن مهمتها تكمن في فتح المجال والتفاوض بين الدولتين العضوين لتقريب وجهات النظر  على أساس موقف الإتحاد الإفريقي ، وكذا على أساس الميثاق التأسيسي للإتحاد الإفريقي ، مؤكدا استعداد الدولة الصحراوية للحوار على أساس المبادئ والمواثيق ذات الصلة بالقضية الصحراوية .  (واص)

090/105 .