الاتحاد الإفريقي يدعو إلى مفاوضات بين الجمهورية الصحراوية والمغرب تحت رعاية إفريقية

أديس أبابا ( إثيوبيا ) 29 يناير 2018 (واص) - دعا مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي ال30 ، إلى البحث عن إيجاد حل دائم للنزاع في الصحراء الغربية من داخل البيت الإفريقي.

وأكد رؤساء دول الاتحاد الإفريقي من خلال مصادقتهم بالإجماع على التقرير المقدم اليوم من طرف مجلس السلم والأمن الإفريقي عن حالة السلم والأمن في إفريقيا ، على أنه من غير المقبول أن تظل القضية الصحراوية من دون حل لما يقارب 40 سنة رغم العدد الكبير من اللوائح والقرارات التي تطالب باحترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأوضح التقرير أن أجهزة صنع السياسات في الاتحاد الإفريقي تضع هذه القضية قيد النظر ، مشيرا إلى أن مجلس السلم والأمن الإفريقي كان قد دعا في دورته 668 التي عقدت يوم 20 مارس 2017 ، الدولتين العضوين الجمهورية الصحراوية والمغرب إلى الجلوس على طاولة واحدة والدخول في مفاوضات جادة للتغلب على الجمود الحالي ، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي.

وأبرز التقرير أن المجهودات المبذولة من طرف المنظمتين لم تثمر إلى حد الساعة ، وهذا الجمود الذي تشهده عملية السلام في الصحراء الغربية يأتي نتيجة لإصرار المغرب على أن يكون مقترح الحكم الذاتي هو القاعدة الأساس لأي حل ، بينما يتمسك الطرف الصحراوي بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

واعتبر المجلس الإفريقي قبول انضمام المغرب للاتحاد الإفريقي شهر يناير 2017 ، بوصفه الدولة العضو ال 55 دون شروط مسبقة أو تحفظات وجلوسه جنبا إلى جنب مع الجمهورية الصحراوية واجتماعات أجهزة صنع القرار في الاتحاد الإفريقي ، فرصة فريدة كي يعمل الطرفان من أجل التوصل إلى حل سلمي يسهل إجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية.

( واص ) 090/201