"الدولة الصحراوية أصبحت اليوم حقيقة قائمة وطنيا وإقليميا وقاريا" (وزير الإعلام)

الجزائر، 27 نوفمبر 2017 (واص)  - أكد وزير الإعلام حمادة سلمى الداف اليوم الاثنين، أن الدولة الصحراوية أصبحت اليوم "حقيقة قائمة وطنيا وإقليميا وقاريا"، داعيا الطرف المغرب إلى التخلي عن تعنته و التعامل بإيجابية مع هيئة الأمم المتحدة ومبعوثها إلى الصحراء الغربية, هورست كوهلر.

وقال الوزير حمادة سلمى ، خلال زيارة قام بها اليوم الاثنين إلى مقر وكالة الأنباء الجزائرية بالجزائر، أن "الطرف المغربي مازال متعنتا ويمشي عكس التيار" بعد محاولته إقصاء الجمهورية الصحراوية من المشاركة في قمة الإتحاد الأفريقي-الاتحاد الأوروبي المزمع عقدها بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان في 29 و  30 نوفمبر الجاري، مؤكدا أن "الدولة الصحراوية أصبحت اليوم حقيقة قائمة وطنيا و إقليميا وقاريا" و أن "الدعاية المغربية فشلت في طمس هذه الحقيقة أمام  العالم".

وبعد أن أكد أن الجمهورية الصحراوية ستكون حاضرة كأي دولة افريقية في قمة الاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي،  أوضح أن فشل محاولات  إقصاء الجمهورية الصحراوية من المشاركة في هذه القمة "هي أمر حتمي لأن الجمهورية الصحراوية في فضائها الطبيعي", داعيا الرباط إلى "اختصار الزمن و  إيجاد حل لهذه القضية لضمان التنمية والاستقرار للمنطقة ".

وبهذا الخصوص، ذكر  حمادة سلمى, بأن الجمهورية الصحراوية هي عضو مؤسس للاتحاد الأفريقي (1984)، و أن المغرب انضم إلى المنظمة القارية بعد التوقيع  على ميثاقها الذي ينص على ضرورة نبذ الاستعمار من القارة وعليه فإنه يتعين على  المملكة المغربية أن تثبت احترامها للمبادئ و القيم التي أسس عليها الأفارقة  اتحادهم القاري.

وبالحديث عن الانسداد الحاصل في القضية الصحراوية على المستوى الأممي, حمل الوزير الصحراوي بعض الدول و في مقدمتها فرنسا مسؤولية هذا الانسداد، مشيرا  إلى أن "هذه الدول تلعب دورا سلبيا على مستوى مجلس الأمن الدولي عندما يتعلق الأمر بمسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية".

وأعرب بالمناسبة عن أمله في أن يلعب المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي  للصحراء الغربية، هورست كوهلر "دورا فاعلا في حل هذا النزاع و ذلك من خلال  الضغط على المغرب و دفعه نحو التعاون مع هيئة الأمم المتحدة".

كما دعا السيد حمادة سلمى "أصدقاء المملكة المغربية إلى المساعدة على دفع  القضية الصحراوية نحو الأمام من خلال الضغط على المغرب و توجيهه نحو التعامل  بإيجابية مع هيئة الأمم المتحدة و الانفتاح على مفاوضات جادة"، مشددا على أن  المقترح الذي قدمه المغرب لهيئة الأمم المتحدة "ولد ميتا" وهو يعرب عن "عدم  جديته في تعامله مع الملف الصحراوي" على المستوى الأممي.

وخلال زيارته، نوه الوزير بالدور الهام الذي يلعبه الإعلام في التعريف  بالقضية الصحراوية على المستوى العالمي و فضح الانتهاكات الحقوقية المستمرة في  حق الصحراويين و تغطرس سلطات الاحتلال المتمادية في احتلالها للصحراء الغربية. (واص)

090/105/700