في اليوم العالمي للطفل: اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تعبر عن انشغالها إزاء الممارسات المغربية المنافية لكل الأعراف الدولية التي تطالب الأطفال الصحراويين الأبرياء في المدن المحتلة

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 21 نوفمبر 2017 (واص) - عبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان عن إدانتها إزاء الممارسات المغربية المنافية لكل الأعراف الدولية التي طالت الأطفال والنساء الصحراويات طيلة سنوات الاحتلال  خاصة استمرار ممارسة التعذيب وجريمة الاغتيال في حق الصحراويين الأبرياء.

اللجنة وفي بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل،  دعت كافة الهيئات الدولية الحقوقية والقضائية في إطار الاختصاص الكوني الشامل بمحاكمة المسئولين في الدولة المغربية بسبب إقدامهم على ممارسة أشكال التعذيب والاختطاف والاغتيال ضد الصحراويين العزل وإرسال لجان دولية للتحقيق في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وعبر البيان عن تضامنه الكامل مع ضحايا الانتهاكات الجسيمة والخطيرة لحقوق الإنسان، وخاصة فئة الأطفال التي تعاني من القمع والحرمان والتهميش، داعيا الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بضرورة توفير آلية أممية لمراقبة والتقرير عن حقوق الإنسان  في الصحراء الغربية.

وأضاف البيان أن احتفال العالم باليوم العالمي للطفل يأتي ضمن سياق يتميز باستمرار النظام المغربي الاستعماري في انتهاك مقتضيات الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الطفل من خلال الانتهاكات المسجلة ضد الأطفال الصحراويين الذين تعرضوا طيلة سنوات الاحتلال لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي والتعرض للتوقيف والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والمحاكمات الجائرة.

كما يأتي كذلك في ظل استمرار اعتقال أباء مجموعة من الأطفال الصحراويين، حيث أن مجموعة من العائلات الصحراوية يعاني أطفالها من الحرمان في رؤية آبائهم لسنوات طويلة بسبب إقدام محاكم دولة الاحتلال الى إصدار عدة أحكام قاسية وظالمة تراوحت ما بين المؤبد و 20 سنة سجنا نافذة في حق معتقلي قضية ملحمة اكديم إزيك، بسبب مواقفهم السياسية ومرافعاتهم عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال . (واص)

090/105.