القضية الصحراوية تتقدم بثبات في ظل وحدة الشعب الصحراوي" (رئيس الجمهورية)

بئر لحو (الأراضي المحررة)، 31 غشت 2017 (واص) - أكد رئيس  الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد  إبراهيم غالي  اليوم الخميس أن القضية الصحراوية تتقدم بثبات  ، وأن الإنتصارات تتزايد ومكانة الدولة الصحراوية تتعزز جهويا واقليميا ودوليا  في  ظل وحدة الشعب الصحراوي .

رئيس الجمهورية وفي رسالة تهنئة وجها للمعتقلين الساسيين الصحراويين والشعب الصحراوي عامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أكد أن القضية الوطنية تتقدم بثبات، ومكانة الدولة الصحراوية تتعزز وطنياً وجهوياً وقارياً ودولياً، وانتصارات شعبنا تتزايد على كل الساحات وفي كل المجالات. الحقيقة الصحراوية تتجذر كواقع وانتماء وهوية واختيار في ظل وحدة الشعب الصحراوي وإجماعة على أهدافه الوطنية والتفافه حول طليعة كفاحه التحرري، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وإفشاله لخطط العدو ودسائسه الموجهة إلى الجبهة الداخلية.

"جيش التحرير الشعبي الصحراوي يتقوى ويطور قدراته ويعزز استعداده وجاهزيته لاستكمال مهمته الأولى ألا وهي التحرير، والتصدي لكل المخاطر والتهديدات، وخاصة تلك الناجمة عن سياسات العدو لزعزعة الأمن والاستقرار بالمخدرات وإلإرهاب. وانتفاضة الاستقلال، كتجسيد ميداني للمقاومة السلمية، لا تتوقف عن إبداع الأساليب ورفع التحديات والانتشار في ربوع الوطن المحتل وفي جنوب المغرب والمواقع الجامعية" يضيف الرئيس ابراهيم غالي  .

كلها حقائق دامغة - يؤكد الرئيس إبراهيم غالي - يدركها العدو قبل الصديق، ما جعل دولة الاحتلال المغربي تقدم على ممارسات وسلوكات فظة وغير مسؤولة، تنم عن نرفزة وتوتر وتعكس فشلاً صريحاً ونهائياً في فرض منطق التوسع والعدوان وانتهاك الشرعية الدولية، إزاء صمود الشعب الصحراوي وتشبث المجتمع الدولي بالوضع القانوني للصحراء الغربية كبلد منفصل تماماً عن المملكة المغربية، وهو ما عززه قرار محكمة العدل الأوروبية في 26 ديسمبر   2016.

وأضاف رئيس الجمهورية ،الأمين العام لجبهة البوليساريو أن ما شهده مؤتمر الشراكة بين الإتحاد الإفريقي واليابان في العاصمة الموزمبيقية مابوتو، منتصف شهر أغسطس، شكل دليلاً قاطعاً على حالة من الهستيريا أصابت الدبلوماسية المغربية بعد فشلها في التأثير على الموقف الإفريقي . (واص)

90/105.