جبهة البوليساريو تندد بمحاولات أطراف معروفة القفز على الطبيعة القانونية للنزاع وتحريف الوقائع

الشهيد الحافظ 29 أبريل 2017 ( واص ) - ندد المكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو ، بمحاولات أطراف معروفة القفز على الطبيعة القانونية للنزاع وتحريف الوقائع والتغطية على الانتهاكات والخروقات السافرة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربي ، ونهبها المتواصل للثروات الطبيعية الصحراوية.

ونوه المكتب في بيان له اليوم السبت ، بالتعاطي الموضوعي والمسؤول لمجلس الأمن مع المغالطات التي حاولت تلك الأطراف تمريرها عبر القرار الأممي الأخير ، والتي تجاهلت بشكل مقصود الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار وللاتفاقية العسكرية رقم 1 في منطقة الكركرات.

وأبرز البيان أنه من خلال فتح سلطات الاحتلال المغربي لمعبر خارج الجدار العسكري وتعبيد طريق بري في المنطقة العازلة ، تنهب الثروات الطبيعية للإقليم ، وتصدر المخدرات ، ويتم عبره إمداد المجموعات الإرهابية الناشطة في الساحل وغرب إفريقيا بما تحتاج ، لمواصلة ارتكاب جرائمها وتهديدها لأمن واستقرار أجزاء هامة من القارة.

وأضاف البيان أنه في الوقت الذي يذكر فيه المكتب بالخرق المغربي السافر لبنود اتفاقية وقف إطلاق النار ، فإنه يطالب مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة الإسراع في اتخاذ الخطوات الضرورية لمعالجة المسائل الخطيرة الناجمة عن ذلك الخرق.

للإشارة ، فقد كان مجلس الأمن الدولي قد أصدر فجر اليوم قراره السنوي بخصوص القضية الصحراوية ، حيث دعا إلى ضرورة بعث المفاوضات بين طرفي النزاع من جديد للبحث عن حل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير. 

( واص ) 130/100/090