أمحمد خداد يؤكد على "الضرورة الملحة لتحرك دولي" لوضع حد للنزاع الصحراوي

روما (ايطاليا)، 17 جانفي 2017 (واص) - أكد المنسق الصحراوي مع المينورسو ورئيس لجنة العلاقات الخارجية  في الأمانة الوطنية السيد  أمحمد خداد أمس الاثنين بروما أن "تحركا دوليا عاجلا بات ضروريا اليوم أكثر من أي وقت مضى" لوضع حد للنزاع في الصحراء الغربية و ضمان حق الصحراويين في تقرير المصير.

و في مداخلة له أمام نواب ايطاليين خلال اجتماع بروما في إطار ندوة تحمل عنوان "صحراويون أي آفاق " ، أمحمد دعا خداد إلى "تحرك دولي عاجل لوضع حد للنزاع في الصحراء الغربية و ضمان حق الصحراويين في تقرير المصير"،  مشيدا بعقد هذا الاجتماع بمبادرة من المجموعة البرلمانية الايطالية للصداقة مع الشعب الصحراوي في روما.

من جهة أخرى أكد أن الشعب الصحراوي وضع ثقته في منظمة الأمم المتحدة و المجتمع الدولي لما يزيد عن 25 سنة محاولا التوصل إلى حل سلمي للنزاع، مضيفا أن "جبهة البوليساريو ظلت من جهتها منظمة ديمقراطية و تبقى متمسكة بالمسار الدبلوماسي السلمي طبقا للاتفاقات الدولية ذات الصلة" ، مشيرا إلى أن الجبهة ما انفكت تعمل بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع في الصحراء الغربية.

كما ذكر المسؤول الصحراوي بأن الانسداد الذي يعرفه النزاع الصحراوي راجع لكون المغرب رفض تطبيق مخطط السلام المصادق عليه من طرف منظمة الأمم المتحدة و منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا) و رفض أيضا "مخطط بيكر" و تنظيم استفتاء يتضمن الاستقلال كخيار لتسوية النزاع الصحراوي. 

و أضاف المنسق الصحراوي مع المينورسو أن شعب الصحراء الغربية لازال يكافح من اجل الحصول على حقه في تقرير مصيره عبر تنظيم استفتاء لتقرير المصير ، داعيا ايطاليا التي أصبح لها منذ الفاتح يناير 2017 مقعدا دائما بمجلس الأمن الدولي إلى "لعب دور" من اجل وضع حد للاحتلال المغربي غير القانوني للصحراء الغربية.

كما أعرب أمحمد خداد عن أمله في أن تغتنم ايطاليا هذه "الفرصة الاستثنائية للعب دورا رائدا في الملف الصحراوي" سيما من خلال تكريس مصداقية مجلس الأمن الدولي. (واص)

090/105.