"مأمورية بعثة المينورسو محددة بدقة لا لبس فيها، وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، وتتلخص في تنظيم الاستفتاء " (مكتب الأمانة)

الشهيد الحافظ 10  سبتمبر 2016 (واص) – أكد اليوم المكتب الدائم للأمانة الوطنية بأن مأمورية بعثة المينورسو محددة بدقة لا لبس فيها، وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، وتتلخص في تنظيم استفتاء يمكن الشعب الصحراوي من اختيار مستقبله وممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في إقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني، على غرار كل البلدان والشعوب المستعمرة

وحذر المكتب الدائم للأمانة الوطنية في اجتماع طارئ من مساعي بعض الأطراف المعروفة إلى القفز على واجبات ومسؤوليات الأمم المتحدة، وتحوير دورها من تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا إلى وسيلة لحماية وتكريس الاحتلال المغربي  ودعم مخططاته ومشاريعه الاستعمارية

وطالب المكتب من مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته للحيلولة دون تزايد المخاطر المحدقة بالمنطقة جراء الانتهاك المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع، تحت إشراف الأمم المتحدة، بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

وشدد المكتب على أن الوجود المغربي في الصحراء الغربية هو وجود قوة احتلال لا شرعي، لا تملك السيادة ولا حتى حق الإدارة على منطقة واقعة تحت مسؤولية الأمم المتحدة، التي يجب أن تضمن حماية المواطنين الصحراويين العزل وممتلكاتهم وثرواتهم الطبيعية.

وفي نفس السياق طالبت جبهة البوليساريو أمس الجمعة مجلس الأمن الدولي بالتدخل لمنع بناء المغرب طريقا يمر عبر الأراضي الصحراوية ، منددة بتملص منظمة الأمم المتحدة من التزاماتها السابقة بشأن المشروع.

وفي رسالة لممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة السيد البخاري أحمد إلى رئيس مجلس الأمن قبل عقد اجتماع بشأن أزمة الصحراء الغربية ، أعربت جبهة البوليساريو عن "اندهاشها" من موقف الأمم المتحدة التي "تجاهلت قراراتها السابقة" بخصوص هذا المشروع.

وفي نفس الرسالة أكد السيد البخاري أحمد أن جبهة البوليساريو نشرت قوات خاصة على بعد 2 كيلومتر "لمنع انتهاك وقف إطلاق النار دون عقاب" وتم إبلاغ هذا القرار إلى نائب قائد القوات العسكرية لبعثة المينورسو وأنها  لن تسحب قواتها المنتشرة منذ 28 غشت إلا إذا تحملت  الأمم المتحدة مسؤولياتها في استعادة الوضع الذي كان سائدا قبل 11 غشت الماضي. (واص)

090/000