مهام الاتحاد الإفريقي لن تكتمل إلا بالاستقلال التام للصحراء الغربية "مفوضية الاتحاد الإفريقي"

جوهانسبورغ ( جنوب إفريقيا ) 09 ماي 2016 ( واص ) - أكد اليوم الاثنين ممثل مفوضية الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية الدكتور كابيلي ماتلوسا ، أن مهام الاتحاد الإفريقي لن تُستكمل إلا بالاستقلال التام للصحراء الغربية ، وذلك في كلمة ألقاها على هامش أشغال الدورة العادية الثانية لبرلمان عموم إفريقيا

وأبرز الدكتور كابيلي ماتلوسا في كلمته أن "أولى أولويات منظمة الوحدة الإفريقية كانت تتمثل في القضاء الكامل على الاستعمار داخل القارة الإفريقية ، وهي مهمة تحققت بالقضاء على الفصل العنصري في جنوب إفريقيا عام 1994؛ لكن هذا البرنامج لن يُكتمل إلا بالاستقلال التام للصحراء الغربية التي لا تزال ترزحُ تحت الاستعمار غير المشروع من قبل المغرب"

وذكر أن "رسالة البرلمان الإفريقي واضحة وتتمثل في النهوض بالديمقراطية والحكم الرشيد وحقوق الإنسان"، مُضيفا أن "بروتوكول البرلمان الإفريقي واضح غاية الوضوح إذ يُبين البعض من الأهداف التالية للبرلمان الإفريقي والتي تتناغم مع القيم المشتركة للاتحاد الإفريقي، كـ: إعطاء صوت لشعوب إفريقيا ، تيسير التنفيذ الفعلي لسياسات وأهداف الاتحاد الإفريقي ، النهوض بمبادئ حقوق الإنسان والشعوب والديمقراطية في إفريقيا ، تشجيع الحكم الرشيد ومراعاة سيادة القانون والشفافية والمساءلة في الدول الأعضاء وتشجيع البرلمانات الوطنية والإقليمية على التصديق على الاتفاقيات المعتمدة من طرف الاتحاد الإفريقي وإدماجها في منظومتها القانونية"

وشهدت أشغال اليوم ، نقاشات حادة حول مواضيع مختلفة تهم القارة الإفريقية أهمها المشروع المقترح بخصوص إدانة الفساد في القارة ومطالبة الاتحاد الإفريقي بإنشاء مكتب لمحاربة الظاهرة ، وكذلك المشروع المقترح لتشجيع جميع الدول الإفريقية على الاستفادة من كل ما تتمتع به من موارد معدنية وطبيعية الذين تقدم بهما النائب عن جمهورية بوتسوانا في البرلمان الإفريقي بيجي بيوتيل

للتذكير، ستشهد دورة البرلمان الإفريقي العادية الثانية في اليوم قبل الختامي تنظيم ندوة حول واقع حقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية والنهب الممنهج للثروات الطبيعية في الإقليم من طرف المحتل المغربي وبعض الشركات الأجنبية المتواطئة معه.

( واص ) 130/090