القضية الصحراوية حاضرة في الملتقى الثاني للطلبة الأفارقة بكوبا

هافانا (كوبا)، 13 أبريل 2016 (واص) – شهد الملتقي الثاني للطلبة الأفارقة الدارسين بكوبا الذي ينظم تحت شعار " "إفريقيا التي نريد" ، بالمخيم الدولي خوليو انونيو مييا، حضور وتضامنا قويا مع القضية الصحراوية .

الملتقى الذي أمتد على مدار 03 أيام شهد العديد من الأنشطة السياسية والثقافية التي ركزت في مجملها على التحديات التي تواجه القارة السمراء على كافة الأصعدة ، وكذا المساهمة في إيجاد حلول للعراقيل التي تواجه تنميتها وتحقيق سلام دائم لكل شعوبها.

وعرف الملتقى تقديم محاضرات ركزت على الدور التاريخي والطلائعي لكوبا ومساعدتها الدائمة للشعوب الإفريقية والتي كان أخرها وباء "الابولا" الفتاك والذي كان المتقى فرصة لتكريم الأطباء الكوبيين الذين ساهموا في مواجهة هذا الداء في الدول الإفريقية التي اجتاحها.

كما كان الحدث فرصة للطلبة الصحراويين للتعريف بقضيتهم العادلة من خلال تقديم محاضرة  بعنوان "الصحراء الغربية من منظمة الوحدة الإفريقية إلى الاتحاد الإفريقي مهمة معلقة" ركز فيها على نضال الشعب الصحراوي من أجل حقه في تقرير المصير والاستقلال،  وعلى المواقف المتقدمة التي اتخذتها الدول الإفريقية ضد الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية .

وأدان المشاركون في الملتقى الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة التي تنتهك بشكل يومي من طرف قوات القمع المغربية.

للتذكير،  الملتقى نظم من طرف طلبة الإتحاد الإفريقي في كوبا وشهد مشاركة الدول التالية: جنوب إفريقيا، انغولا، الكاميرون، إثيوبيا، جنوب السودان، زامبيا، مالي، الكونقو، تشاد. النيجر، جزر القمر، غانا، بنين، بورا ندي و الجمهورية الصحراوية بالإضافة إلى اتحاد الطلبة الكوبيين و المعهد الكوبي للتضامن مع الشعوب.  (واص)

090/105.