مجلس السلم و الامن الافريقي يدين بشدة عرقلة المملكة المغربية للجهود الرامية لتسوية النزاع في الصحراء الغربية

اديس ابابا 08 ابريل 2016 (واص)- ادان مجلس السلم و الامن الافريقي بشدة عرقلة المملكة المغربية لكافة الجهود الساعية الى ايجاد حل من شأنه ان يفضي الى انهاء النزاع في الصحراء الغربية، اخر مستعمرة في افريقيا.

و ادان المجلس قرار المغرب طرد 84 موظفا مدنيا، بما في ذلك أفراد الاتحاد الأفريقي، من بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، و كذا رفضه لزيارة الأمين العام للأمم المتحدة إلى الرباط، والعيون المحتلة، عاصمة الصحراء الغربية ومقر البعثة، وهو ما اعتبرها المجلس "سابقة خطيرة جدا" تقوض ولاية مجلس الأمن للأمم المتحدة في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وفي هذا الصدد، اكد مجلس السلم و الامن للاتحاد الافريقي أن وجود وعمل البعثة في الصحراء الغربية هو عملا بقرار مجلس الأمن 690 بتاريخ 29 نيسان 1991. وعلاوة على ذلك، يؤكد المجلس أن قرار المغرب يزيد من تكريس حالة الجمود الحالي لعملية السلام.

و اضاف بأن هذا النوع من الخطوات يهدد الأمن الإقليمي في الوقت الذي يسعى فيه المجتمع الدولي لإيجاد حل للنزاع في الصحراء الغربية وفقا للشرعية الدولية، بما في ذلك قرارات الاتحاد الافريقي ومجلس الامن الدولي ذات الصلة.

و دعا مجلس الامن الدولي الى التدخل من اجل تحمل مسؤولياته الكاملة في هذا الشأن، من خلال الضغط على المملكة المغربية لالغاء قرارها بطرد أفراد البعثة، و التأكيد على تطبيق الهدف الرئيسي الذي انشأت من اجله البعثة الاممية "مينورسو" و هو تنظيم استفتاء لتقرير المصير شعب الصحراء الغربية. (واص)

090/110