تنظيم وقفة تضامنية مع معتقلي "أكديم إزيك" أمام مقر وزارة الخارجية والتعاون الاسبانية

مدريد (إسبانيا)، 01 أبريل 2016 (واص)- نظمت جمعيات اسبانية لدعم الشعب الصحراوي تجمعا سلميا اليوم الجمعة أمام مقر وزارة الشؤون الخارجية و التعاون بمدريد "لتجديد دعمها للمعتقلين السياسيين الصحراويين المحبوسين ظلما في المغرب مجموعة "أكديم إزيك"، حسبما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية.

ويشن أصدقاء الشعب الصحراوي منذ بضعة أيام عبر كامل التراب الاسباني "إضرابا رمزيا عن الطعام"، تضامنا مع المعتقلين الصحراويين الذين شرعوا منذ أول مارس الفارط في إضراب عن الطعام احتجاجا على "إدانتهم بأحكام تتراوح ما بين 20 سنة و السجن المؤبد من قبل محكمة عسكرية مغربية"  حسبما صرح به "لوأج" منسق الجمعيات الاسبانية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد خوسي تابواظا.

وصرح السيد تابواظا "نعمل على تنسيق أعمالنا التضامنية على الصعيدين الوطني و الدولي من خلال مساهمة كافة المنظمات غير الحكومية على غرار منظمة العفو الدولية"، داعيا الأحزاب السياسية و الحكومة الاسبانية المقبلة إلى التدخل من أجل تعجيل الإفراج عن هؤلاء المناضلين الصحراويين المعتقلين منذ أكثر من خمس سنوات خصوصا و أن اسبانيا تعد حاليا عضوا في مجلس الأمن.

وكانت تنسيقية الجمعيات الاسبانية لدعم الشعب الصحراوي قد طالبت في بيان نشر مؤخرا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين ، لافتة انتباه منظمة الأمم المتحدة و كذا أمينها العام بشأن اعتقال هؤلاء السجناء و ال"651 مواطن صحراوي الذين ما يزالون في عداد المفقودين".

 وأدانت التنسيقية "كل المحاكمات القضائية و السياسية التي نظمت ضد الشعب الصحراوي من طرف السلطات المغربية" ، منددة ب"المناورات و الصعوبات التي تضعها الدولة المغربية لضرب جهود الأمم المتحدة الرامية إلى "تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي".  كما طالبت كذلك "بتمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية "المينورسو" لتتمكن من ترقية و حماية الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي". (واص)

090/105.