الحركة الاشتراكية الغانية تشيد بمواصلة الشعب الصحراوي لكفاحه المشروع من اجل الحرية، و تصف تقاعس المنتظم الدولي ب"الخيانة التاريخية".

اكرا (غانا) 26 ماي 2022 (واص)، اكدت الحركة الاشتراكية الغانية في بيان لها بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية ليوم افريقيا، ان النضال الافريقي من اجل استكمال التحرير لم يكتمل بعد بحيث لا تزال المملكة المغربية تحتل بالقوة اجراء كبيرة من تراب الجمهورية الصحراوية، داعية جميع الدول و الشعوب الافريقية الى مواصلة دعم كفاح الشعب الصحراوي المشروع ضد الاحتلال المغربي الظالم.

و ذكرت الحركة الاشتراكية الغانية ضمن الفصل الخاص بالتحرير ضد الاستعمار في افريقيا انه و في عام 2022، ظل نضال إفريقيا من اجل استكمال التحرير غير مكتمل. و لا يزال الشعب الصحراوي يعاني من الانتهاك والقمع الاستعماري من قبل المملكة المغربية التي استولت على أجزاء معتبرة من تراب الجمهورية الصحراوية، بعد انتصار الشعب الصحراوي و طرده للاستعمار الاسباني سنة 1975.

و اشارت الى ان النضال العادل للشعب الصحراوي الذي تجاوز 45 سنة، قد تعرض للخيانة من قبل المنتظم الدولي و الفاعلين الدوليين الذين لم يقدروا تفهم الصحراويين و مسعاهم الصادق نحو للسلام.

كما شددت على ان النضال الصحراوي المشروع ظل مدفوعا بقوة الحق و العدالة، و هو ما جعل الشعب الصحراوي يستعد الآن لاستئناف الكفاح المسلح من أجل حرية، فضل جبهة البوليساريو التي لعبت دورا معتبرا في الصراع ضد الامبرالية الاستعمارية.

و عبرت الحركة الاشتراكية الغانية عن ادانتها لاستمرار البطش و الظلم الممارس من قبل المملكة المغربية ضد الصحراويين الذين يخوضون كفاحهم المشروع من اجل انتزاع حقوقهم الطبيعية، داعية عموم الافارقة الى مضاعفة دعمهم المادي و المعنوي للشعب الصحراوي.

و ذكر بيان الحركة الشعبية الغانية ان الأخيرة تشيد و تحيي المغاربة الاحرار ذوي المبادئ الإفريقية الذين يقاومون الاستعمار الأجنبي لبلدهم و وقفوا الى جانب الحق فيما يتعلق بقضية الشعب الصحراوي.

090/201، واص.