المؤتمر العاشر للشبيبة يشيد بمستوى النقاش الذي طبع أشغال المؤتمر ، ويؤكد إستعداده لمواصلة المعركة التحررية بقيادة جبهة البوليساريو

ولاية بوجدور ، 24 ماي 2022 (واص) - أشاد المؤتمر العاشر لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب بمستوى النقاش الذي طبع اشغال جلسات المؤتمر ، مؤكدا إستعداده لمواصلة المعركة التححرية بقيادة الججبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب .

نص البيان الختامي :

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

أمانة التنظيم السياسي

إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب

المؤتمر العاشر، الشهيد عثمان عالي ابراهيم

20 ـ 21 ـ 22 ماي 2022

تحت شعار: " الشباب الصحراوي قوة واعية ومجندة لربح المعركة المصيرية"

ينعقد المؤتمر التاسع لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، في الذكرى الـ 49 لاعلان الكفاح المسلح وما يحمله هذا الاختيار من رمزية في ربط الشباب الصحراوية بثورته المجيدة وخيار الجبهة الشعبية في استئناف الكفاح المسلح والذي شكل الشباب الشعلة التي تكسرت عليها كل المؤامرات والاطماع الاستعمارية التوسعية، حيث امتشق الشباب الصحراوي البنادق منذ الايام الاولى لاعلان الثورة وظل النبراس الذي يضيء الطريق بتضحياته الجسام ومقاومته الباسلة التي رسمت طريق الحرية امام الاجيال.

لقد شكلت محطة المؤتمر منبرا سياسيا لبلورة رؤية موحدة للشباب الصحراوي تجسد الارادة في التضحية والتطوع لتعزيز صفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي، يتحمل فيها الشباب الصحراوي المسؤولية في حمل المشعل والمساهمة الفعالة في حرب التحرير التي استئنفت في الـ 13 نوفمبر2020.

لقد انصبت المداخلات على إعطاء الاولوية لجيش التحرير ودعمه بالكفاءات الشابة وتشجيع التطوع ورسم السياسات الكفيلة باستقطاب الشباب من مختلف تواجداته لدخول المدارس العسكرية وتأهيله للعب دوره في جبهات القتال.

لقد تطرق المشاركون في المؤتمر بالدراسة والتحليل والنقاش البناء الى وضعية الشباب الصحراوي ورهاناته وطموحاته مع إثراء الوثائق الأساسية للمؤتمر (القانون الأساسي، برنامج العمل، الرسائل والتوصيات والبيان الختامي).

كما تناولت مداولات المؤتمر الدور المنوط بالشباب في حرب التحرير باعتباره المحرك الاساسي للثورة وحامل مشعل التحرير واستكمال السيادة الوطنية.

وابرز المؤتمر دور النخب الشابة في ترسيخ قيم التضحية والعطاء وتقوية مؤسسات الدولة الصحراوية وفي مقدمتها جيش التحرير وتحقيق التكاملية في خوض معركة التحرير على مختلف واجهات الفعل الوطني.

كما بعث المؤتمر بعدد من الرسائل الى شباب الجيش وانتفاضة الاستقلال والحركة الشبانية في عدد من الاقطار وفي مقدمتها الفعاليات الشبانية الجزائرية والموريتانية والافريقية والعالمية، مشيدا بدورها في مرافقة الشباب الصحراوي وقضيته العادلة والمرافعة عن حق شعبنا في الحرية والاستقلال في مختلف المحافل الدولية والتظاهرات الشبانية العالمية.

كما جدد الشباب الصحراوي شكره وتقديره للموقف التاريخي و المبدئي للجزائر حكومة و شعبا، بلد المليون ونصف المليون شهيد التي قدمت و لا زالت تقدم كافة اشكال الدعم اللامشروط للشعب الصحراوي في حربه التحريرية هذا الموقف الذي يعكس الوفاء الدائم لتاريخ الجزائر وثورتها المجيدة و يترجم مواقفها القائمة على مساندة الشعوب المستعمرة في سبيل انتزاع حقوقها المشروعة في الحرية و الانعتاق.

وندد المؤتمر بالموقف المخزي لرئيس الحكومة الاسبانية وانخراطه الفاضح في دعم الاطروحة الاستعمارية المغربية، في خيانة جديدة للشعب الصحراوي محملا الدولة الإسبانية مسؤولياتها التاريخية والقانونية تجاه استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي لا تزال اسبانيا الادارة المسؤولة امميا عن ذلك.

وإذ يثمن المؤتمر الدور الذي لعبته الشعوب الاسبانية في دعم القضية الصحراوية، فإنه يدعوها للعب المزيد من الضغط على الحكومة الاسبانية لتحمل مسؤولياتها تجاه الضحراء الغربية.

كما يشيد المؤتمرون بحركة التضامن الدولية مع قضيتنا العادلة في إفريقيا وأروبا و أمريكا اللاتينية وآسيا وكل بقاع العالم من اتحادات شبانية وفعاليات اجتماعية وبرلمانات وحكومات محلية وجهوية ووطنية.

وفي الأخير يهيب المؤتمر بالاندفاعة والحماس الذي ابداه الشباب الصحراوي في التكيف مع مرحلة الحرب والتعبير عن الاستعداد والجاهزية للانخراط في صفوف جيش التحرير وما طبع اشغال المؤتمر من نقاشات بناءة ومسولة، تعكس مستوى النضج والوعي لدى الشباب الصحراوي وتشبثه بقيم الثورة ورائدة كفاحنا الوطي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

الشباب الصحراوي قوة واعية ومجندة لربح المعركة المصيرية. (واص)

090/105

موفد " واص " إلى ولاية بوجدور