اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان تشارك في أشغال الدورة ال71 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

الشهيد الحافظ، 29 أبريل 2022 (واص) -شاركت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان في أشغال الدورة ال71 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب المنعقدة عبر تقنية الفضاء الافتراضي، والتي تتدارس أوضاع حقوق الإنسان والشعوب  في افريقيا، والتي انطلقت اشغالها يوم 21 ابريل 2022.

وفي اطار البند الثالث من جدول الاعمال المتعلق بحالة حقوق الانسان في افريقيا،  قدم رئيس اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان السيد ابا الحيسن مداخلة أطلع الحاضرين من اللجنة الافريقية وممثلي دول وحكومات الاتحاد الإفريقي وممثلي المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني والمنظمات الدولية، على آخر التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية، لاسيما في ظل تصاعد ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية من قبل دولة الاحتلال المغربي بعد نسف المغرب لوقف اطلاق النار يوم 13 نوفبر 2020..

وقال السيد ابا الحيسن أن الكلام عن واقع حقوق الإنسان في الاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية من طرف المغرب نختصره في  عنوان واحد بارز وكبير " إحتلال قمعي ودموي"، فجميع الحقوق الواردة في كل المواثيق والإتفاقيات الدولية والإقليمية ذات الصلة بحقوق الإنسان، منتهكة  بشكل صارخ من قبل دولة الاحتلال المغربية ، التي تمارس ابشع الجرائم المكتملة اركان ( جرائم حرب، وابادة ضد الانسانية: كالقصف بالطائرات المسيرة ضد المدنيين،  بينهم جزائريون وموريتانيون وضحايا من النساء والاطفال كانوا يسلكون الطريق التجاري) ، واستخدام برامج تجسس اسرائيلة (بغاسوس) ضد المدافعين والنشطاء الصحراويين والاعلاميين لمراقبتهم والتضييق عليهم..

 واضاف، انه بتاريخ 16 ابريل الحالي، استخدم رجال الأمن المغربي القوة الوحشية والتعنيف الممنهج في حق المناضلات الصحراويات في المناطق المحتلة ، اين كانت مجموعة من النساء في زيارة تضامن ومؤازرة لمنزل عائلة اهل خيا بمدينة بوجدور المحتلة، تم اقتحامهن من قبل بلطجية مقنعة تابعة لقوات الاحتلال المغربي، حيث تم تعريضهن للتعذيب الجسدي واشكال التنكيل مما سبب اصابات خطيرة في صفوف الضحايا.

ودعا رئيس اللجنة الصحراوية وبالحاح، الهيئة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب إلى التحرك العاجل لوضح حد للترهيب والأعمال الانتقامية والعنصرية التي تقوم بها دولة الاحتلال المغربية ضد المدنيين الصحراويين العزل ونشطاء حقوق الإنسان، بمن فيهم سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها المحاصرة منذ يم 19 نوفمبر 2020، والعمل على الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع السجناء السياسيين الصحراويين، في سجون دولة الاحتلال الذين يعيشون ظروفا مزرية وخطيرة نتيجة الممارسات المشينة وتداعيات الإضرابات المتوالية عن الطعام.. وضرورة تنفيذ اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب مقتضيات قراري المجلس التنفيذي للإتحاد الإفريقي EX/CL/DEC.775، EX/CL/DEC.689 اللذان يدعوان اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب الى زيارة الجمهورية الصحراوية المحتلة من أجل الإطلاع على حقيقة الإنتهاكات المغربية لحقوق الإنسان و الشعوب .

 وفي الاخير، اكد ابا الحيسن ان الشعب الصحراوي لن يقبل أبداً الأمر الواقع الاستعماري، وأنه سيواصل استخدام جميع الوسائل المشروعة للدفاع عن حقوقه المشروعة، كما فعلت الشعوب المكافحة التي طردت الاستعمار خاصة في افريقيا، رغم سياسات وممارسات الاستعماريين الخبيثة عبر التاريخ من خلال انتهاجههم سياسة الترهيب والترغيب وشراء ذمم النفوس الضعيفة والمواقف الخسيسة للقضاء على مقاومة الشعوب المكافحة من اجل قيم الحرية والكرامة.

(واص) 120 / 090