لافروف : أزمة الصحراء الغربية يجب تسويتها من خلال تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي

موسكو، 15 ديسمبر 2021 (واص)   أكد وزير الشؤون الخارجية الروسي, سيرجي لافروف, اليوم الاربعاء, على ضرورة تسوية النزاع في الصحراء الغربية من خلال الاحتكام الى تنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة وتنظيم استفتاء لتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره.

وقال لافروف في حوار خص به القناة التلفزيونية المصرية "TeN10" ان "الأزمة في الصحراء الغربية يجب حلها مثلها مثل اي ازمة في العالم على أساس احترام وتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي".

وفي السياق ذاته, جدد لافروف التذكير بأن تسوية النزاع في الصحراء الغربية "لا بد أن تتم وفقا لقرارات الأمم المتحدة التي دعت الى ضرورة إجراء مفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب".

وهنا شدد لافروف على ضرورة "استئناف المفاوضات وبعثها في اقرب وقت ممكن للوصول الى حل وسط يتوافق مع مصالح الطرفين".

وبعد أن جدد "دعم بلاده المتواصل لاستقرار الاوضاع في غرب افريقيا لاسيما في الصحراء الغربية", تأسف لعدم وجود اي تطور في المواقف في الوقت الحالي.

وفي ظل جمود التسوية للنزاع في المنطقة, جدد لافروف دعمه "لاحترام القرارات الصادرة عن الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي والتي تدعو الى إجراء استفتاء عام لتمكين الشعب الصحراوي من تحديد الطرف الذي يريد الانضمام اليه"

وحذر رئيس الدبلوماسية الروسية من ترك الاوضاع على حالها والتي قد يستغلها الارهابيون للتوسع في المنطقة, قائلا أن "الارهاب سيستغل الصراع في تلك المنطقة ليتحرك في اتجاه الشعوب لينتشر هناك وعلى هذا الاساس ندرك جيدا اننا يجب ان نمنع المتطرفين والجماعات المسلحة من الوصول الى المنطقة على غرار تنظيم القاعدة  والجماعات المتطرفة والارهابية الاخرى".

وعليه, ونظرا لأهمية منطقة الساحل والصحراء بالنسبة الى روسيا, فإنها تدعو من جديد كل من "جبهة البوليساريو والمغرب لأن يكون لديهم تحرك محموم وكبير من اجل اجراء هذا الحوار والمفاوضات المباشرة في اقرب وقت ممكن".

وذكر السيد لافروف بخرق (من قبل المغرب) اتفاق وقف اطلاق النار الذي صمد لأكثر من 30 سنة في نوفمبر من العام الماضي, وهو الامر الذي حذر الوزير "من انه سيؤدي الى احتدام الوضع في غرب إفريقيا".

وبعد أن شدد لافروف على "تمسك روسيا بضرورة دعم كافة الاطراف من أجل الرجوع الى طاولة المفاوضات السياسية", انتقد دعم الولايات المتحدة موقف المغرب في "سيادته" المزعومة على الصحراء الغربية, وهو ما تسبب حسبه في "احتدام الصراع أكثر فأكثر في المنطقة".

وفي هذا الشأن, جدد لافروف "رفض موسكو لأي خطوات تتم من جانب واحد لتسوية أي صراع", مذكرا "بدعم بلاده على الدوام النهج السياسي في حل الصراعات الاقليمية" .

120/ 090/ 700