المنتدى العالمي للشباب يناقش سبل التجسيد العملي للتضامن الدولي للشباب مع القضية الصحراوية

مالقا (إسبانيا) 27 نوفمبر 2021 (واص)- إنطلقت أشغال اليوم الثاني من الطبعة الـ2 للمنتدى الشبابي العالمي لدعم الصحراء الغربية، بتنظيم ورشات عمل تتناول بالنقاش عدة قضايا مرتبطة بقضية الصحراء الغربية وكيفية مواجهات كل التحديات التي تُحيط بها.

الورشات الأربعة حملت عناوين (البحث عن شركاء دوليين ومحليين لدعم القضايا العادلة + دور التضامن الدولي والمتعدد الأطراف في معالجة قضايا المناطق المضطهدة من عالمنا +الشمولية في العمل في مجال المناخ + الشباب بناة السلام وداعموه) حيث يجري نقاش عميق من قبل مختلف المشاركين قصد الخروج بخلاصات ونتائج عملية تجسد التضامن الدولي الشبابي مع القضية الصحراوية ونضال شعبها.

ومن المقرر أن يتم تقديم تقارير عن النقاش والنتائج التي توصلت إليه الورشات مساء هذا اليوم إلى اللجنة المنظمة قصد إنجاز أرضية عمل تخص العمل التضامني للشباب من مختلف البلدان لدعم نضال الشعب الصحراوي والجهود الدولية من أجل إستكمال عملية إنهاء الإستعمار في الصحراء الغربية.

وقُبيل بدأ أعمال الورشات، كان لوفد جبهة البوليساريو الحاضر لأشغال المنتدى، مباحثات ثنائية هامة مع رؤساء الوفود والإتحادات والمنظمات الدولية والوطنية المشاركة في هذا الحدث.

يذكر بأن الجلسة الإفتتاحية يوم أمس عرفت تقديم كلمات رسمية لكل من، أبي بشراي البشير عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا والإتحاد، و حمدي عمار مسؤول العلاقات الخارجية في إتحاد الشبيبة الصحراوية، وأيضا المركز الشباب الاوروبي والأمريكي اللاتيني، بالإضافة إلى كلمات المنظمات الدولية ورؤساء وفود التنظيمات الشبابية المشاركة.

هذا وبحسب اللجنة المنظمة، فقد جرى إختيار تنظيم الطبعة الثانية من المنتدى في إسبانيا لتذكير هذه الاخيرة بمسؤوليتها التاريخية والقانونية القائمة في النزاع بالصحراء الغربية، ومن أجل تحميل الشباب الاسباني والأوروبي عموما مسؤولية تصحيح الخطأ التاريخي الذي وقعت فيه الحكومة الاسبانية سنة 1975 بالتخلي عن تحمل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

هذا ويشرف على الطبعية الثانية من المنتدى، الفريق التقني لقسم خارجية إتحاد الشبيبة الصحراوية بالتعاون مع مجلس الشباب الاسباني، ومركز الشباب الاوروبي-الأمريكي اللاتيني حيث ينظم المنتدى.

وأص 090/110