الجزائر تجدد موقفها الثابت في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب

نيويورك، 28 سبتمبر 2021 (واص)- جددت الجزائر على لسان وزير خارجتها رمطان لعمامرة، يوم أمس الاثنين، امام الجمعية العامة للأمم المتحدة موقفها الثابت في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب، التي تكافح وتناضل من أجل استرجاع حقوقها الأساسية, وتقرير مصيرها، خاصة في فلسطين والصحراء الغربية.

وأبرز السيد لعمامرة في خطابه خلال نقاش الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة, أن الجزائر, حرصت على الانخراط في العديد من المساعي الإقليمية والدولية الرامية إلى معالجة الأسباب الجذرية لهذه الصراعات و النزاعات و جلب الاستقرار في دائرتها الإقليمية والدولية من خلال إعلاء قيم الحوار والتفاوض والمصالحة الوطنية. وستستمر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب التي تكافح وتناضل من أجل استرجاع حقوقها الأساسية وتقرير مصيرها.

و فيما يتعلق بالقضية الصحراوية, أكدت الجزائر, مجددا على موقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره, داعية الأمم المتحدة, لتحمل مسؤولياتها القانونية تجاه الشعب الصحراوي وضمان حقوقه غير القابلة للتصرف, في تنظيم استفتاء حر ونزيه, لتمكين الشعب الصحراوي  من تقرير مصيره وتحديد مستقبله السياسي.

وقال السيد لعمامرة  في هذا الصدد, "لا يمكن أن  يظل الشعب الصحراوي إلى الأبد رهينة لتعنت دولة محتلة أخفقت مرارا وتكرارا في الوفاء بالتزاماتها الدولية, لاسيما تلك المنبثقة عن خطة التسوية, التي وضعتها الأمم المتحدة بالشراكة مع منظمة الوحدة الافريقية, وكافة قرارا ت مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة".

ورافع رئيس الدبلوماسية الجزائرية, لإصلاح مجلس الامن الدولي من أجل تحقيق مزيد من الشفافية والتمثيل الجغرافي العادل, ووضع حد للإجحاف التاريخي المفروض على القارة الافريقية, قائلا: "مطالبون اليوم بالعمل للدفع بعملية الإصلاح الشامل لمنظومة الأمم المتحدة, لتحسين أداءها وتعزيز كفاءتها في الاضطلاع بالمسؤوليات المنوطة بها بموجب الميثاق مع التركيز على تفعيل الدور المركزي للجمعية العامة وإصلاح مجلس الأمن من أجل تحقيق مزيد من الشفافية والتمثيل الجغرافي العادل ووضع حد للإجحاف التاريخي المفروض على القارة الافريقية". واص

090/700/102