" خرق المغرب لإتفاق وقف النار أعاد النزاع الصحراوي - المغربي إلى المربع الأول " (وزير الخارجية)

الجزائر ، 05 أبريل 2021 (واص) - أكد وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن خرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 برعاية أممية بعد اعتدائه على صحراويين تظاهروا سلميا بالثغرة غير الشرعية بالكركات أعاد النزاع إلى المربع الأول .

محمد سالم ولد السالك وفي ندوة صحفية نشطها اليوم بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر قال" لقد شكل عدوان 13 نوفمبر القطرة التي أفاضت الكأس وأثبت بصفة قوية أن المغرب تملص نهائياً من العقد المبرم بين الطرفين بعد 16 سنة من الحرب المدمرة والمتمثل في مخطط التسوية لسنة 1991. الغاء الاتفاق، من جانب واحد، أعاد النزاع الصحراوي المغربي إلى المربع الأول.

وأضاف وزير الشؤون الخارجية أن النزاع بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية أنتقل إلى مرحلة جديدة بعد 13 نوفمبر المنصرم على إثر قيام قوات الاحتلال المغربي في منطقة الكركرات بنسف وقف إطلاق النار وتجاوز الجدار العازل وضم أراض جديدة والهجوم على المدنيين الذين تظاهروا سلميا مطالبين بإغلاق الثغرة غير الشرعية بتلك المنطقة.  

وأشار محمد سالم ولد السالك إلى أن الخرق السافر لوقف إطلاق النار يوم 13 نوفمبر وقع أمام مرأى ومسمع من أفراد بعثة الأمم المتحدة التي أنشئت من أجل تنظيم الاستفتاء والمحافظة على وقف إطلاق النار دون أن تحرك ساكنا أو أن تتم ادانته من لدن مجلس الأمن. (واص)

090/105.