" إعلان الجمهورية الصحراوية قبل 45 عاما شكل سابقة في تاريخ حركات التحرر وساهم في توطيد التواجد الصحراوي قانونيا" (دبلوماسي صحراوي)

بوركسل (بلجيكا)،  28 فبراير 2021 (واص)  - أكد عضو الأمانة الوطنية للجبهة، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، السيد أبي بشرايا البشير، أن إعلان جبهة البوليساريو الجمهورية الصحراوية دولة مستقلة قبل 45 عاما، شكل سابقة في تاريخ حركات التحرر على مر العصور، وأحد أهم الدعائم لتوطيد التواجد الصحراوي وتقوية تواجده قانونيا بعد الفراغ الذي تركته إسبانيا إثر إنساحبها من أراضينا الوطنية. 

جاء ذلك في محاضرة ألقاها خلال الإحتفال الإفتراضي بالذكرى الـ45 لإعلان الجمهورية الذي نظمه قسم أوروبا والإتحاد الأوروبي للجبهة، أين إستعرض المتحدث العوامل الإيجابية التي أحدثها قيام الدولة الصحراوية، لا سيما على المستوى الدبلوماسي الذي تجسد في الإنضمام إلى المنظمة الإفريقية وبعدها عضو مؤسس في الإتحاد الإفريقي ثم ربط علاقات دبلوماسية مع عديد البلدان، الشيء الذي ساهم في توطيد المنحى الشرعي لكفاح الشعب الصحراوي.

و أبزر أهم مميزات الدولة الصحراوية التي أعطتها طابع دولة نموذجية رغم قلة الإمكانيات،  خاصة في الجانب الصحي والرعاية الإجتماعية وترقية المؤسسات الوطنية على أساس الديمقراطية وتعزيزها دورها، مشيرا في السياق ذاته إلى القدرة على التغلب على مختلف العوائق التي واجهتها في التسيير منذ إنشائها إلى اليوم.

من جانب أخرى تطرق المسؤول الصحراوي، إلى الحرص الشديد على تفعيل دور مختلف المؤسسات في المخيمات والأراضي المحررة، ولا سيما البرلمان الذي يشرف على متابعة برنامج عمل الحكومة، وكذا الفصل بين السلطات وإستقلالية الهيئات القضائية وتطويرالأداء بما يتماشى مع العصرنة ويلبي مختلف تطلبات المواطنين.

وإختتم السيد أبي بشرايا البشير محاضرته بالإشارة إلى الصبغة الفريدة التي تمتاز بها هيكلة الدولة الصحراوية بفعل المزج بين عصرنة ودمقرطة النظام المؤسساتي ورفع مستوى الأداء والطبيعة التي تمر منها والوضع الحالي في خضم معركة التحرير التي يخوضها الشعب الصحراوي من أجل إستكمال بسط السيادة الدولة على كامل أراضيها الوطنية. (واص)

090/105/406/500