حركة التضامن الأوغندية مع الصحراء الغربية تدين تصعيد المغرب لإنتهاكاته في حق الشعب الصحراوي

كمبالا (أوغندا) 22 فبراير 2021 (واص)- أدانت حركة التضامن الأوغندية مع الصحراء الغربية، اليوم، تصعيد دولة الإحتلال المغربي لإنتهاكتها الجسيمة لحقوق الإنسان في حق الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وأعربت حركة التضامن، في بيان توصلت به "واص"، عن قلقها البالغ إزاء قمع الصحراويين، ولا سيما النشطاء الحقوقيين والصحفيين. كما أدانت بالمضايقات و الحصار الذي تتعرضه الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطان خيا وعائلتها، واستخدام القوة المفرطة لتفريق الاحتجاجات السلمية، وسوء معاملة السجناء السياسيين الصحراويين والإجراءات التعسفية المرتكبة في حقهم.

كما دعت حركة التضامن مع الصحراء الغربية بأوغندا، الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى تنفيذ القرارات ذات الصلة لتمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف في تقرير المصير.

وحثت الولايات المتحدة الأمريكية على أن تظل ملتزمة بقرارات الأمم المتحدة، كونها عضو دائم بمجلس الأمن، وأن تلغي الإعلان الذي أصدره الرئيس السابق دونالد ترامب لأنه يتعارض مع قرار الأمم المتحدة 1514 وحكم محكمة العدل الدولية لعام 1975 وحكم الاتحاد الأوروبي 2006 و 2008 وإتفاقية وقف إطلاق النار لعام 1991.

للإشارة، حركة التضامن مع الصحراء الغربية بأوغندا، هي منظمة يقودها الشباب ومقرها بأوغندا، حيث تهدف إلى التحسيس بالقضية الصحراوية وحشد الدعم والتضامن الدولي في أوساط محبي السلام في جميع أنحاء إفريقيا من أجل إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية كاخر مستعمرة في أفريقيا.

واص 090/110  TRA