أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي تعبر عن قلقها حول تداعيات إضرابه عن الطعام

السجن المحلي تيفلت 2 (المغرب)  13يناير 2021 (واص) عبرت أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي- المحكوم ظلما و جورا من طرف القضاء المغربي الظالم بخمسة و عشرين سنة ،و الذي يعيش ظروف إعتقالية غير إنسانية و متدهورة بالسجن المحلي تيفلت -  عن عميق الانشغال و القلق حول تداعيات  إضرابه عن الطعام.

وفي هذا السياق ، توصلت رابطة حماية السجناء الصحراويين بداية الأسبوع الجاري بنداء موجه من أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدى إلى كافة الضمائر الحية و المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان قصد مؤازرة هذا الأخير و مساندته في معركة الأمعاء الفارغة التي أعلن الشروع فيها ابتداء من يوم الأربعاء 13 يناير 2021 بالسجن المحلي تيفلت 2 و هذا نص النداء

وأوضحت الأسرة  أن محمد لمين عابدين هدى  سبق له القيام بعدة خطوات تمهيدية منها الشروع في إضرابات إنذاريه عن الطعام  بالإضافة إلى الإمتناع عن مغادرة الزنزانة و رفض استلام أية وجبات غذائية، ردا على الإجراءات المتبعة في حقه و المعاملة القاسية التي يتعرض لها دون غيره من نزلاء السجن خاصة بعد أن أقدم موظفو السجن بتاريخ 14 ديسمبر 2020 على مداهمة الزنزانة التي يتواجد بها خلال قضائه حصة الفسحة اليومية و سرقة و إتلاف  كل الحاجيات الخاصة به، من أغطية و ملابس و بعض الكتب الأخرى التي كان يستعين بها في المطالعة و التحضير للامتحانات بما فيها كتب دينية و القرآن الكريم..

واضافت الاسرة "وإلى حدود اليوم لا يزال إبننا يتعرض للعديد من الممارسات العدوانية و للاستفزاز  المتعمد من طرف مدير السجن و رئيس  المعقل، اللذان أقدما على منع محمد لمين عابدين هدي من التزود بالمياه و المواد الساخنة فضلا عن الحصول على ملابس و أغطية لمقاومة أجواء الشتاء الباردة مع العلم ان هذا الأخير لم يغادر الزنزانة لما يقارب الأسبوعين بعد الشكاوى التى تقدم بها إلى كل الجهات المعنية بملف الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك، كما لا نعلم حقيقة الظروف التي يتواجد عليها في ظل تعليق العمل بالزيارات العائلية و تشديد الرقابة علي الاتصال الهاتفي".

 وختمت الاسرة نداءها قائلة "وعليه نوجه نحن أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي نداءنا هذا إلى كافة الضمائر الحية عبر العالم بداية بمنظمة الأمم المتحدة و اللجنة الدولية للصليب الأحمر و كل المنظمات الدولية الوازنة التي تعنى بحقوق الإنسان قصد التدخل العاجل و حماية إبننا المضرب عن الطعام من أي استهداف أو إجراءات انتقامية  قد يتعرض لها داخل السجن المحلي تيفلت 2  بالإضافة إلى ممارسة كافة الضغوطات اللازمة على الدولة المغربية و من خلالها الإدارة العامة للسجون المغربية فصد توفير رعاية صحية ملائمة له و ضمان ترحيل إبننا الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدى على مدن الصحراء الغربية بالقرب من محل سكننا و الوقوف على محاسبة كل الموظفين المتورطين في ما مورس عليه من ضروب سوء المعاملة القاسية".

 120/090(واص)