" المغرب لم يكن مستعدا لهجمات الجيش الصحراوي التي اسفرت عن مقتل عدد من الجنود المغاربة " (صحيفة أمريكية)

واشنطن (الولايات المتحدة)، 10 ديسمبر 2020 (واص)- اكدت صحيفة “فورين بوليسي” الأمريكية يوم الاربعاء ان القوات المسلحة الملكية المغربية لم تكن مستعدة لهجمات الجيش الصحراوي التي اسفرت عن سقوط عدد من الجنود المغاربة.

وفي مقال تحليلي اشار الخبير الامريكي ” ستيفن زونس” ان المغرب هدد العائلات المغربية إذا ما افصحت عن الضحايا.

واكدت الصحيفة الأمريكية ان جبهة البوليساريو قررت استئناف الحرب وذلك بعد ثلاثة عقود من الصبر، وفشل المغرب في الوفاء بالتزاماته ازاء تنظيم الامم المتحدة لاستفتاء تقرير المصير.

واكدت الصحيفة الامريكية ان جبهة البوليساريو متشبثة بمواصلة الكفاح المسلح حتى تحرير الصحراء الغربية من المحتل المغربي.

واوضحت صحيفة “فورين بوليسي” انه لا يوجد أي بلد في العالم يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية والأمم المتحدة تؤكد أن الصحراء الغربية مسألة تصفية استعمار يتوجب حلها عن طريق حق تقرير المصير وهو الموقف الذي تبنته محكمة العدل الدولية.

وابرزت الصحيفة الامريكية ان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي اعلنت من طرف جبهة البوليساريو سنة 1976 تحظى باعتراف أكثر من 80 دولة عبر العالم وهي عضو في الاتحاد الأفريقي.

وذكرت الصحيفة الامريكية ان المغرب الذي حظي بدعم فرنسي-امريكي طيلة أكثر من عقد من المواجهة مع الجيش الصحراوي اضطر الى التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار وقبل بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي. (واص)

090/105