اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان "تدين بشدة" قرار سلطات الإحتلال بمنع المناضلة الصحراوية امينتو حيدار من التنفل بحرية

بئر لحلو (الأراضي المحررة) 21 نوفمبر 2020 (واص)- أدانت بشدة اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان قرار سلطات الإحتلال المغربية بمنع رئيسة الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي السيدة امينتو حيدار، من السفر إلى إسبانيا، في ظل مساعي خبيثة ودنيئة لدولة الإحتلال المغربي لإستغلال الإجراءات الاستثنائية لكوفيد-19 المطبقة بالجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية كذريعة لهذا المنع الجائر والسافر، لمنع النشطاء الصحراويين من إطلاع الرأي العام الدولي على حقيقة مايجري خلف الستار من إنتهاكات خطيرة لحقوق الانسان والشعوب.

وبحسب بيان اللجنة الصادر اليوم السبت ، كانت سلطات الاحتلال المغربية قد أقدمت بتاريخ 18 نوفمبر 2020 على منع رئيسة الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي، المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان أمنتو حيدار، من السفر إلى جزر الكناري، بدعوى إصابتها بفيروس كوفيد-19، وهو أسلوب واهي ومفبرك يهدف إلى تقييد حرية تنقل النشطاء الصحراويين من الحركة للإنتقام منهم بسبب أنشطتهم الحقوقية التي تفضح السياسة القمعية المغربية منذ الإعلان عن تأسيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي يوم 20 سبتمبر 2020.

وجددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دعوتها للجنة الدولية للصليب الاحمر، المنوط بها أصلا حماية المدنيين الصحراويين زمن الحرب، ومن من خلال مأموريتها وإختصاصاتها تجاه إقليم محتل لم يتمتع بعد بحقه في تقرير المصير والاستقلال، محذرة من جديد من التبعات والمخاطر الناجمة عن سياسات الإحتلال المغربي وممارساته القمعية والعدوانية من خلال الأجهزة الأمنية والعسكرية والقضائية المغربية ، التي تستغل إنشغال العالم بجائحة فيروس كورونا.

كما طالب البيان من اللجنة الدولية للصليب الاحمر ، إتخاذ الخطوات العاجلة لضمان أمن وسلامة وحماية  المواطنين الصحراويين العزل والعمل على إرسال بعثة على وجه السرعة لإجراء تحقيق مستقل في الجرائم المرتكبة والعمل على إيجاد آلية دولية مستقلة ودائمة لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.

(واص) 090/110