أسير مدني صحراوي يتعرض لإستهداف عنصري بسجن بوزكارن المغربي

سجن بوزكارن (المغرب) 18 أكتوبر 2020 (واص)- يتعرض الأسير المدني الصحراوي "يحيى محمد الحافظ اعزى" المحكوم ب 15 سنة سجنا نافذا، لممارسات  إنتقامية ممنهجة وعنصرية من طرف مدير السجن المحلي ببوزكارن المسمى" حسن المسعودي"، بحسب ما أفادت به رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية نقلا عن عائلة الأسير المدني الصحراوي.

وجاءت هذه الممارسات العنصرية والإنتقامية الجديدة على خلفية إحتجاج "يحيى محمد الحافظ إعزى" يوم الجمعة الموافق ل09 أكتوبر 2020، على القيام بوضعه مع سجين مغربي مشتبه في إصابته بفيروس كورونا في نفس الزنزانة.

وبعد إحتجاج الأسير المدني الصحراوي على حالة الإستهتار وعدم المبالاة التي تتعمدها إدارة السجن  بحياته، أقدمت هذه الأخيرة بتوجيه مباشر من طرف ما يسمى مدير السجن "حسن المسعودي" على حرمانه من إستخدام الهاتف للتواصل مع العالم الخارجي منذ يوم الإثنين الماضي، بالإضافة لمنعه وحرمانه من اللقاء والحديث مع باقي الأسرى المدنيين الصحراويين القابعين معه في نفس السجن.

وأشارت المصادر العائلية التي تحدثت للرابطة، بكونها حصلت على معلومات مؤكدة بنية إدارة السجون المغربية،  ترحيل الأسير " يحيى محمد الحافظ أعزى" نحو سجن آخر لم تعرفه بعد كشكل من اشكال الإنتقام من الأسير الصحراوي السالف الذكر.

جدير بالذكر، كون الأسير المدني يحيى محمد الحافظ، قضى عقوبته السجنية الإنتقامية بسبب نشاطاته السياسية بالعديد من السجون المغربية( ايت ملول، تارودانت، الأوداية، بوزكارن)، حيث خاض فيها العديد من الإضرابات عن الطعام بلغ أطولها 59 يوما بسجن ايت ملول جنوب مدينة أكادير المغربية. (واص)

090/110