سلطات الاحتلال المغربية تستمر في سياسة تضييق الخناق على المواطنين الصحراويين بمدينة بوجدور المحتلة

مدينة بوجدور المحتلة 17 أكتوبر 2020 (واص)- تستمر سلطات الاحتلال المغربية في حصارها وتضييقها على المواطنين الصحراويين العزل بمدينة بوجدور المحتلة من خلال مختلف أجهزتها وآلياتها القمعية.

وحسب مصدر حقوقي ، تستمر سلطات الإحتلال المغربية لليوم التاسع على التوالي في حصار منزل المناضلة الصحراوية فاطمة محمد الحافظ، وإبقائه تحت مراقبة مشددة من قبل عناصر أمن الإحتلا المغربي، مع منع عائلتها من زيارتها وكل المتضامنين الصحراويين.

وأضاف المصدر الحقوقي أنه تم يوم أمس الجمعة، منع أفراد من عائلة المناضلة الصحراوية كل من امبارك محمد الحافظ  وملوحة محمد الحافظ  من زيارتها وتعنيفهما، الشيء نفسه حدث بالنسبة للمواطن الصحراوي محمد الراحة الذي تعرض للتهديد والسب والشتم بعد استنكاره وتنديده بالحصار الذي تتعرض له المناضلة الصحراوية دون اية اسباب تذكر سوى مواقفها ونضالاتها السلمية المطالبة بالحرية والاستقلال.

ورغم كل اشكال واساليب دولة الاحتلال المغربية في ترهيب وقمع الصحراويين تبقى عزيمة واصرار وثبات الجماهير الصحراوية صخرة تتحطم عليها كل امال المحتل المغربي في ثني ووقف نضال الشعب الصحراوي.

( واص ) 090/110