هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي تشيد بمستوى الاستعداد القتالي لكافة وحدات الجيش

الناحية العسكرية السادسة، 15 أكتوبر 2020 (واص)- أشادت هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي بمستوى الاستعداد القتالي الذي ابان عنه مقاتلوا الجيش الصحراوي بكافة النواحي والوحدات القتالية .

هيئة الأركان وفي إجتماع لها برئاسة رئيس الجمهورية الأمين العام، القائد الأعلى للقوات المسلحة، أشادت بمستوى الإستعداد القتالي بكافة نواحي الجيش الصحراوي .

نص البيان :

عقدت هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي اجتماعا برئاسة الاخ الامين العام اللجبهة ورئيس الولة و القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك بمقر الوحدات الخاصة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بالأراضي المحررة يومه الرابع عشر من أكتوبر الجاري.

الإجتماع ينعقد في ظرف دقيق وحساس يميزه سياسة التصعيد والإستفزاز من طرف دولة الإحتلال المغربي بانتهاج أساليب ترمي إلى زعزعة الإستقرار في المنطقة في الوقت الذي يناقش فيه مجلس الأمن القضية الصحراوية، كما يميز هذا الظرف أيضا إحياء الشعب الصحراوي في كل أماكن تواجداته الذكرى 45 لإعلان الوحدة الوطنية، إضافة إلى ما يشهده العالم من إنعكاسات جراء تفشي جائحة كورونا التي واجهها شعبنا ودولتنا بحزم ومسؤولية مما كان له الفضل في الحد من تأثيرات الوباء في مخيمات اللاجئين الصحراويين والأراضي المحررة .

الإجتماع خصص لتدارس جدول أعمال ثري تضمن عروضا شاملة من لدن أعضاء هيئة الأركان العامة بخصوص الوضعية العملياتية بقطاعات النواحي العسكرية وميادين تخصصية اخرى .

وأستعراض نتائج عمل لجان سبق وأن شكلت لدراسة مواضيع هامة تخص جوانب مختلفة من أوجه العمل بالمؤسسة العسكرية إضافة إلى وضع آفاق وخطط مستقبلية تهدف إلى رفع الجاهزية القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي بما في ذلك افتتاح السنة التدريبية واستحضار ما تبقى من البرنامج السنوي.

ولدى التطرق لسير البرامج أشادت هيئة الأركان بالإندفاعة والروح المعنوية العالية ودرجة الإستعداد القتالي التي يتمتع بها مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي ومستوى الإنضباط والإحساس بالمسؤولية والإستعداد الدائم لإنجاز البرامج والخطط وتأدية مختلف المهام وفي مقدمتها مهمة التحرير وحماية التراب الوطني من كل المخاطرخصوصا تلك الناتجة عن تدفق المخدرات المغربية التي تشكل مصدر تهديد دائم للأمن والإستقرار في المنطقة برمتها لما توفره من تشجيع وتمويل العصابات الجريمة العابرة للحدود والجماعات الإرهابية .

كما حيا الإجتماع نضالات وصمود جماهير شعبنا في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب وهي تواجه بصدور عارية كل أساليب القمع الوحشية التي تمارسها ألة المخزن المغربية خصوصا ضد طلائع انتفاضة الإستقلال، مستنكرا ما يقدم عليه نظام الإحتلال من انتهاكات جسيمة لحقوقهم، وحمل الأمم المتحدة كامل المسؤولية عن حمايتهم كمواطني إقليم واقع تحت مسؤوليتها المباشرة .

ونوه الإجتماع في ذات الصدد بالهيبة الوطنية الشاملة ردا على محاولات الغزاة الهادفة إلى التشكيك في شرعية الجبهة الشعبية كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي وتفكيك لحمته وزرع الشقاق وشراء الذمم، مبرهنة على قوة وحدة وتلاحم واجماع كل الصحراويين، أينما كانوا حول مطلب الاستقلال . (واص)

090/105