عداء الحملة التضامنية المتسابق يوسيبا آلثويطا يستقبل بلاريوخا

اغرونو (لاريوخا)، 1 أكتوبر 2020 (واص) - خصصت عدة جمعيات صداقة وتضامن مع الشعب الصحراوي بمقاطعة لاريوخا الإسبانية الى جانب القائمين على المكتب الجهوي الصحراوي هناك استقبالا متميزا للعداء يوسيبا آلثويطا عضو جمعية الصداقة للعمال والتقنيين بلا حدود بمقاطعة نابارا ، وهو الذي كان سباقا الى اطلاق الحملة التضامنية مع الشعب الصحراوي توخا لتحسيس الرأي العام الأروربي بشأن وضعية شعبنا وصبره المنقطع النظير من أجل تقرير المصير والإستقلال.
 
وبعزيمة قوية، حاملا على ظهره حافظة الأغراض الشخصية ترمز الى مرور 45 عاما على معاناة ولجوء الشعب الصحراوي، يسلك متطوع جمعية العمال والتقنيين بلا حدود السيد يوسيبا طريق سانتياغو دي كومبوستيلا الممتد على طول 758 كلمترا، مرورا بعدة مراحل وبلدات، بهدف التنبيه الى مسار تصفية الإستعمار بآخر مستعمرة بالقارة الإفريقية ، وما يرتكب من جرائم بحق الشعب الصحراوي.
 
وبمروره بعاصمة لاريوخا، لوغرونيو، تلقى العداء يوسيبا دعما معنويا كبيرا من لدن الجمعيات والهيئات المتضامنة مع القضية الصحراوية.
 
وفي تصريحات للمثل بالمنطقة،الأخ عبد الله حماد، أوضح هذا الأخير أن هذه الحملة التضامنية من شأنها أن تدفع بعمليات التحسيس الى الأمام وتنوير الرأي العام في سبيل البحث عن حل لنزاع الصحراء الغربية.
 
ونقلت عنه وكالة أوروبا أبريس الأسف كون 45 سنة لم تكن كافية ليكون المواطن العادي على بينة من وضعية الشعب الصحراوي.وذكر في معرض حديثه بمسئولية اسبانيا التاريخية والقانونية وتخليها عن المقاطعة السابقة 53.
 
جدير بالذكر أن جمعية العمال والتقنيين بلا حدود بمقاطعة نابارا ظلت ترافق الشعب الصحراوي على مدى 15 عاما متواصلة وأطلقت الحملة الحالية لتحسيس الجمهور وجمع ما أمكن من المساعدات النقدية لفائدة مخيمات اللاجئين.
 
090/304