وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات تدق ناقوس خطر تفشي وباء كورونا بالمناطق المحتلة و تحمل سلطات الإحتلال المغربي المسؤولية الكاملة

الشهيد الحافظ 22 يونيو 2020 (واص)- دقت وزارة شؤون الارض المحتلة و الجاليات، وهي تتابع تطورات وباء كورونا بانشغال عميق، ناقوس الخطر الذي يتهدد صحة المدنيين الصحراويين بالمدن المحتلة، محملة المسؤولية الكاملة في تفشي هذا الوباء الفتاك لنظام الاحتلال المغربي الذي مافتئ يدبر المكائد والدسائس لاهالينا في المناطق المحتلة.

و جاء في بيان وزارة الأرض المحتلة و الجاليات أن آخر دسائس العدو التي أدت الى تفشي وباء كورونا بالمناطق المحتلة من الصحراء الغرببة هي تمكين المستوطنين المغاربة من حرية الحركة وجلب قوافل البحارة المغاربة من المدن المغربية المؤبوة الى الجزء المحتل من الصحراء الغربية.

و دعا البيان الجماهير الصحراوية التي تقبع تحت سلطة الاحتلال المغربي الى اخذ المزيد من اجراءات الحيطة والحذر في التعامل مع هذا الخطر المحدق .

كما حملت وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات في بيانها دولة الاحتلال المغربية المسؤولية الكاملة لما قد ينتج و يترتب عن هذه المستجدات الخطيرة على حياة أبناء الشعب الصحراوي بالجزء المحتل من الصحراء الغربية والمهاجرين الافارقة.

و طالبت بتحرك المجتمع الدولي و منظمة الصحة العالمية للضغط بقوة على الدولة المغربية لتقديم أرقام واضحة و صحيحة للمصابين بفيروس كورونا بالصحراء الغربية المحتلة.

كما دعا البيان مجلس الأمن الدولي و الأمم المتحدة الى التدخل العاجل من اجل ايقاف هذه الجريمة والحد من انعكاساتها ،وتطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية والعمل على الاسراع بتمتيع شعبها في الحرية والاستقلال. (واص)

090/110