ممثلية جبهة البوليساريو في ألمانيا الإتحادية تدعو شركة "هايدلبرغ سيمنت" إلى وقف أنشطتها داخل الأراضي الصحراوية المحتلة

برلين (ألمانيا)، 28 ماي 2020 (واص) - دعت ممثلية جبهة البوليساريو في ألمانيا الإتحادية، شركة هايدلبرغ سيمنت الألمانية المختصة في صناعة الإسمنت، إلى وقف أنشطتها غير المشروعة في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، نظرا لعدم إحترامها للقانون الدولي ووضع الإقليم ولرغبات وتطلعات الشعب الصحراوي الذي مازال يتنظر إيفاء الأمم المتحدة بوعد الإستفتاء والإلتزام بتصفية الإستعمار من الإقليم.

وأوضحت الدبلوماسية الصحراوية النجاة حندي في بيانها، أنه يتعين على الشركة حتى لا تتحول إلى شريك للإحتلال المغربي في الإستغلال غير الشرعي لموارد الصحراء الغربية أن تحصل على موافقة من جبهة البوليساريو بصفتها الجهة الشرعية والوحيدة التي لديها ولاية تمثيل الشعب الصحراوي والتفاوض نيابة عنه، كما أكدت ذلك الجمعية العامة للأمم في قراراها 37/34 المؤرخ 21 نوفمبر 1979.

كما أبرزت كذلك مجموعة من الحقائق القانونية حول الصحراء الغربية بإعتبارها آخر مستعمرة في إفريقيا، والتي أشار إليها مؤخرا تقرير لقسم الخدمات العملية بالبرلمان الألماني، بناء على رأي محكمة العدل الدولية وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ثم الأحكام التاريخية الصادرة عن محكمة العدل الأوروبية في 21 ديسمبر 2016 و 27 فبراير 2018 التي جددت التأكيد مرة أخرى على أن لا سيادة للمغرب على مياه وأراضي وأجواء الصحراء الغربية بإعتبارهما بلدان منفصلان ومتمايزان.

هذا وخلص بيان ممثلية جبهة البوليساريو في ألمانيا الإتحادية، إلى أن تواجد "هايدلبرغ سيمنت" داخل أراضي الصحراء الغربية دون موافقة من جبهة البوليساريو، إلى جانب كونه إنتهاك للسيادة فهو يشكل كذلك تشجيع على الإستيطان ودعم للإحتلال المغربي على حساب الحقوق الأسياسية للشعب الصحراوي وتطلعاته في الحرية والإستقلال.

يبقى جدير بالذكر أن شركة هايدلبرغ سمينت الألمانية الأصل مصنفة هي الأولى في البلاد والثاني على المستوى العالمي من حيث طاقة الإنتاجية، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة هايدلبرغ بمنطقة بادن فورتغبيرغ جنوب غرب ألمانيا، كما ترطبها شراكة مع ''الشركة الفرنسية للأسمنت'' و "إيطال-سيمنت الإيطالية'' بالإضافة إلى الشركة المغربية (إسمنت-المغرب) التي وقعت معها عقدا جديدا لإنشاء مصنع ثاني لصناعة الإسمنت قرب مدينة العيون المحتلة. (واص)
090/105