الأسرى المدنيون الصحراويون بالسجن المحلي أيت ملول 1 يتعرضون للتضيبق و التمييز العنصري.

السجن المحلي ايت ملول (المغرب) 2 ماي 2020 (واص)- أقدمت إدارة السجن المحلي أيت ملول 1 ضواحي مدينة أگادير جنوب المغرب على فرض العديد من الإجراءات التضييقية في حق  الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة الصف الطلابي و دمجهم مع سجناء الحق العام داخل زنازن ضيقة و محرومين من حاجياتهم الخاصة.
 
و توصلت رابطة حماية السجناء الصحراويين يوم الجمعة 01 ماي 2020  بافادة من شقيقة الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ،  تروي من خلالها ما تعرض له الأسرى المدنيون الصحراويون مجموعة الصف الطلابي من إجراءات تضييقية و نقل من زنازنهم صوب أحياء أخرى مكتظة بسجناء الحق بما يفوق أربعين سرير في كل زنزانة وهو الإجراء الذي يهدد سلامتهم الصحية و يعرضهم  لخطر العدوى  بفيروس كورونا كوفيد 19 المستجد.
 
وتضيف شقيقة الأسير المدني الصحراوي ان الإدارة السجنية أقدمت و منذ مدة على تقليص الوقت المحدد للفسحة و مصادرة الحوالات النقدية المرسلة من طرف العائلة و عدم السماح له و لباقي الأسرى المدنيين الصحراويين بمزاولة حصص المراجعة و التحضير الدراسي بما في ذلك ضعف إجراءات الرعاية الصحية الناتجة عن تماطل الإدارة السجنية و  اكتظاظ السجناء بالإضافة لعدم  متابعة كل الحالات بدقة تفاديا لتفشي العدوى. 
 
و منذ الإعلان عن تفشي وباء فيروس كورونا شهدت العديد من السجون المغربية ارتفاع في حالات العدوى في كل من السجن المحلي وارززات ، السجن الأوداية مراكش، السجن المحلي بالقصر الكبير و سجن راس الماء بفاس المغربية لما يقارب اكثر من 300 حالة و تسجيل حالة وفاة  في صفوف الموظفين و المسؤولين بالسجون السالفة الذكر.
 
و على هذا الأساس طالبت عديد المنظمات الدولية في وقت سابق بإطلاق سراح الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية تماشيا مع نداء منظمة الأمم المتحدة حفاظا على حياة النزلاء و تفاديا لتنقل العدوى بينهم و للسيطرة على الوباء المتفشي في كل دول العالم.
 
090/110 ((واص