جائحة كورونا تهدد حياة الأسرى المدنيين الصحراويين بسجن القنيطرة

القنيطرة (المغرب) 08 أبريل 2020 (واص) - يشرع الأسير المدني الصحراوي عبد الوالي الخفاوني ضمن مجموعة أگديم إزيك في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة إبتداءا من اليوم الأربعاء  بالسجن المركزي القنيطرة ، وذلك  نتيجة انعدام التدابير الوقائية و الإجراءات الاحترازية المتفق عليها لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد .

ونظرا استهتار الإدارة السجنية بحياة الأسير المدني الصحراوي عبد الله الوالي الخفاوني و باقي الرفاق ضمن مجموعة أگديم إزيك إذ لم تباشر أية إجراءات احترازية أو وقائية منذ الإعلان رسميا عن تفشي الوباء في المغرب سوى تزويدهم الخميس الماضي 03 أبريل 2020 بقطعة من الصابون متعفنة و لا تستوفي الشروط  الصحية و الوقائية ما استدعى إخبار  المكلف بالتنسيق مع المندوب العام للسجون للوقوف على الأمر و تحمل المسؤولية الكاملة في كل ما من شأنه المس أو تهديد السلامة الصحية لهم بما في ذلك الحالة المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا بما يسمى يحي الغفران في السجن المركزي القنيطرة.

و لاعتبارات تنم عن الكراهية و التمييز العنصري رفض مدير السجن يوم الجمعة 04 أبريل 2020  الاستماع  لشكوى عبد الله الوالي الخفاوني مؤكدا على عدم توفر آية وسائل نظافة و وقاية في الوقت الراهن كما أوقفت الإدارة العامة للسجون المغربية استلام الشكاوى و المراسلات مهما كان مضمونها أو طبيعتها و هو ما يؤكد خطر إصابة الأسرى المدنيين الصحراويين بالفيروس المستجد.

و للفت انتباه الرأي العام الدولي يخوض الأسير المدني الصحراوي عبد الوالي الخفاوني الإضراب الإنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة يدعو من خلاله منظمة الأمم المتحدة و المفوضة السامية لحقوق الإنسان فضلا عن كافة  المنظمات الدولية الوازنة التي تعنى بحقوق الإنسان لتكثيف الجهود و الضغط بشتى السبل على الدولة المغربية قصد إطلاق سراحه و باقي الأسرى المدنيين الصحراويين ضمن مجموعة أگديم إزيك  انسجاما مع النداء الذي  وجهته منظمة الأمم المتحدة الى كافة الدول.   (واص)

090/105.