لجنة الخارجية والإعلام بالمجلس الوطني تعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد

الشهيد الحافظ ، 03 أبريل 2020 (واص) - عبرت لجنة الخارجية والإعلام والتشريفات بالمجلس الوطني الصحراوي عن تعازيها للشعب الصحراوي في رحيل القائد الدبلوماسي أمحمد خداد الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الأربعاء اثر مرض عضال .

وقالت اللجنة في برقية تعزية أنه برحيل القائد الدبلوماسي أمحمد خداد تفقد الدولة والجبهة دبلوماسيا محنكا ومناضلا بسيطا ، ظل يدافع عن قضية شعبه حتى وهو على فراش المرض .

لقد فقد الشعب الصحراوي - تقول برقية التعزية -  دون شك واحداً من رجاله الأفذاذ، المخلصين الأوفياء لعهد الشهداء، من مناضلي الجبهة وقياداتها الذين واكبوا مسيرة الثورة الصحراوية منذ بداياتها، بكل صدق وجدية وتضحية وسخاء، مضيفة أن  الفقيد ظل مواظبا في تأدية مهامه ، حتى وهو يكابد المرض ، خدمة للقضية الوطنية ومتابعة تطوراتها والمساهمة بخبرته الواسعة وتجربته الغنية وفهمه العميق للواقع الوطني في سياق أداء واجبه، بكل ما أوتي من قوة وإصرار.

وأضافت أن الراحل   تقلد  كثير  المهام والمسؤوليات، على المستوى الداخلي، في الولايات والمؤسسات الوطنية، كما في  الخارج وفي السفارات والبعثات الدبلوماسية، ليلعب  دورا محوريا في مسار التسوية الأممي الإفريقي، كمنسق مع المينورسو  وعضو في الوفد الصحراوي المفاوض، ليتوج حضوره بالانخراط بكفاءة ومثابرة ونجاح مشهود في المعركة القانونية القضائية، وخاصة على الساحة الأوروبية حتى وهو يصارع المرض  .

 وتقدمت اللجنة بتعازيها الحارة إلى الشعب الصحراوي قاطبة والى عائلة الفقيد ، متمنية أن يتغمده الله بواسع رحمته . (واص)

090/105.