المشاركون في المنتدى الشباني العالمي للتضامن مع القضية الصحراوية ينظمون وقفة احتجاجية أمام جدار العار المغربي ويطالبون بإزالته

جدار العار ، 13 مارس 2020 (واص) - نظمت اليوم الجمعة الوفود المشاركة في أشغال المنتدى الشباني العالمي للتضامن مع القضية الصحراوية  مظاهرة أمام جدار الذل والعار المغربي للمطالبة بإزالته .

التظاهرة هذه سمحت للوفود المشاركة من التعرف على حقيقة الجدار  وخطورته على الإنسان والحيوان، أين وجهوا الدعوة من خلال تدخلاتهم إلى الأمم المتحدة من أجل "التدخل وإنهاء هذا الاحتلال الظالم في حق الشعب الصحراوي"، داعين المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لإزالة جدار "الذل والعار" المغربي .

وأضاف المشاركون في الوقفة  أن الجدار الذي يضم آلاف الأطنان من الألغام الأرضية والذخائر والقنابل العنقودية ومخلفات الحرب المتناثر على شرق وغرب الجدار العازل ، في حق الإنسانية ، حيث باتت تشكل خطرا ماحقا على المدنين الصحراويين و حصدت أرواح مئات الأبرياء من النساء الرجال والأطفال

 . 

إلى ذلك أسدل الستار أمس بولاية أوسرد على فعاليات أشغال الجزء الأول من أشغال المنتدى ، بتوجيه عدة رسائل إلى مختلف الهيئات الدولية، وعلى رأسها هيئات الأمم المتحدة، والاتحادين الأوروبي والأفريقي، لوضع حد للاحتلال المغربي للصحراء الغربية .

كما طالب المنتدى الأمم المتحدة "التضمين الفوري لمراقبة وحماية حقوق الإنسان ضمن صلاحيات بعثة المينورسو أو حمايتها من خلال  آلية دولية مستقلة  لحماية حقوق الإنسان، فالمغرب لا يمكنه لعب دور الغازي والمحتل والمعتدي ويمنح مع ذلك الحق في حماية ذات الحقوق التي ينتهكها ". (واص)

090/105.